أمير قطر يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه الحقوق الفلسطينية

يأتي التحرك القطري في وقت رفضت فيه السعودية عقد قمة طارئة

يأتي التحرك القطري في وقت رفضت فيه السعودية عقد قمة طارئة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 04-04-2018 الساعة 08:19


أكد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تضامن بلاده الكامل مع الشعب الفلسطيني عقب مجزرة "يوم الأرض" التي نفذتها إسرائيل الجمعة الماضي، وذلك خلال اتصال هاتفي مع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية.

وقال مكتب هنية في بيان له، اليوم الأربعاء، إنه بحث مع أمير قطر في الاتصال الذي جرى مساء أمس الثلاثاء، قمع إسرائيل للفعاليات الفلسطينية في الذكرى الـ42 لـ"يوم الأرض".

وأكد أمير قطر لهنية وفق البيان، أنه سيكلف الخارجية القطرية بالتحرك مع الأطراف المعنية، والعمل عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، أو حتى إعادة بحث القضية في مجلس الأمن، مشدداً على مواقف بلاده الثابتة تجاه الحقوق الفلسطينية، معبراً عن تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني خصوصاً في غزة.

وأوضح مكتب هنية أنه تم، خلال الاتصال الهاتفي، بحث السلوك الإسرائيلي في التعامل مع مسيرة العودة وارتقاء شهداء وسقوط جرحى، خلال فعاليات سلمية على حدود غزة، منذ يوم الجمعة الماضي.

واستعرض الجانبان الخطوات التي يمكن التحرك من خلالها لمواجهة "المجزرة الإسرائيلية"، إضافة إلى تداعيات الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة منذ عام 2007.

اقرأ أيضاً :

بعد شهداء وجرحى غزة.. لماذا رفضت السعودية عقد قمة عربية طارئة؟

ويأتي التحرك القطري في وقت رفضت فيه السعودية طلب السلطة الفلسطينية عقد قمة طارئة تناقش ما يجري بالأراضي الفلسطينية واتخاذ الرد الحازم والمناسب.

وكشف مصدر في السلطة لـ"الخليج أونلاين" أن بعض المسؤولين السعوديين أكدوا أن هناك قمة عربية مقبلة ستعقد، بعد أسابيع قليلة، برئاسة السعودية في مدينة "الدمام" بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي، ولا حاجة لعقد قمة طارئة بسبب أحداث فلسطين الجارية.

وتشهد السياسة السعودية في الوقت الحالي تحولاً ملحوظاً إزاء القضية الفلسطينية عموماً، تجلى ذلك بتصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي أكد في مقابلة مع مجلة "أتلانتيك" الأمريكية أن لـ"إسرائيل الحق في الوجود"، فضلاً عن اتهام "حماس" بأنها تهدد الأمن القومي السعودي.

وتجمّع عشرات الآلاف من الفلسطينيين، يوم الجمعة الماضي، قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، في إطار مشاركتهم في مسيرات "العودة" السلمية.

واعتدى الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين، ما أدى إلى استشهاد 19 فلسطينياً، وإصابة قرابة 1500 آخرين في غزة، إضافة إلى مئات المصابين في مواجهات متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

مكة المكرمة