أمير قطر يبحث مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس تطورات أفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A48Xvw

تم خلال المقابلة "استعراض علاقات التعاون والصداقة"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 10-10-2021 الساعة 13:43

- ما سبب اللقاء؟

حضر الوفد الأمريكي للسلام على أمير قطر بمناسبة زيارتهم للبلاد.

- ما أبرز ما ناقشه أمير قطر والوفد الأمريكي؟

المستجدات الإقليمية والدولية، لا سيما تطورات الأوضاع في أفغانستان.

ناقش أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع السيناتور روبرت مينينديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، أبرز المستجدات الإقليمية والدولية وتطورات الأوضاع في أفغانستان.

جاء ذلك خلال استقبال أمير قطر في الدوحة، اليوم الأحد، للسيناتور روبرت مينينديز والوفد المرافق؛ "وذلك للسلام على سموه بمناسبة زيارتهم للبلاد"، وفق ما أوردته وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وتم خلال المقابلة "استعراض علاقات التعاون والصداقة بين البلدين في عدد من المجالات الاستراتيجية المشتركة، إضافة إلى مناقشة أبرز المستجدات الإقليمية والدولية، لا سيما تطورات الأوضاع في أفغانستان".

ومطلع أكتوبر الجاري، تقدَّم السيناتور ليندسي غراهام، العضو البارز في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، بمشروع قرار يعبّر فيه المجلس عن تقديره لدولة قطر؛ لدورها الحاسم في مساعدة الولايات المتحدة خلال عمليات إجلاء الأمريكيين وباقي المواطنين الأجانب والمتعاونين الأفغان من أفغانستان.

ويتضمن مشروع القرار شكر قطر على دورها المحوري ودعمها لعمليات إجلاء الحلفاء، ويعرب عن تقديره لدعم الدوحة في مجال إيواء آلاف الأشخاص الذين تم إجلاؤهم مؤقتاً حتى نقلهم إلى مقصدهم النهائي.

وأشاد مشروع القرار بالدور الذي أدته قاعدة "العديد" الجوية بقطر في عمليات إجلاء الأمريكيين والأفغان في الأسابيع الماضية.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد عبَّرت، في منتصف سبتمبر الماضي، عن امتنانها للسلطات القطرية على مواصلتها تنسيق رحلات نقل الأمريكيين من أفغانستان.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، أعرب في اتصال هاتفي مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في 20 أغسطس الماضي، عن شكره لدولة قطر "على إسهامها في عمليات إجلاء المدنيين، وجهودها بعملية السلام في أفغانستان".

وقال البيت الأبيض حينها، إن بايدن شكر الشيخ تميم على "الدعم السخي" الذي قدمته بلاده، مع إجلاء واشنطن آلاف الأشخاص من أفغانستان، حيث تم إجلاء أكثر من 120 ألف أمريكي وأفغاني وآخرين من دول أخرى.

يُذكر أنه في 15 أغسطس الماضي، استطاعت حركة "طالبان" السيطرة على العاصمة الأفغانية كابل دون مقاومة تُذكر من الجيش الأفغاني، بعد هروب الرئيس السابق أشرف غني إلى الإمارات.

مكة المكرمة