أمير قطر يتسلّم رسالة من نظيره الكويتي وسيط فُرقاء أزمة الخليج

صورة أرشيفية للزعيمين

صورة أرشيفية للزعيمين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-05-2018 الساعة 16:21


استقبل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الأربعاء، نائب وزير خارجية الكويت، خالد الجار الله، وتسلّم منه رسالة خطيّة من أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي يقود حراكاً تشهده منطقة الخليج لحل الأزمة المستمرة منذ يونيو الماضي.

ولم تكشف وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا"، التي أوردت الخبر، عن تفاصيل الرسالة، لكن زيارة الجار الله للدوحة تأتي بعد نحو أسبوع من زيارة وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، ولقائه أمير الكويت، يوم 23 أبريل الماضي.

وقالت الوكالة إن الرسالة "تتعلّق بالعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين وآفاق تطويرها، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وتتوسّط دولة الكويت في الأزمة الخليجية القائمة منذ 5 يونيو 2017، والتي أشعلتها كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، حيث قطعت هذه الدول علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها حصاراً اقتصادياً بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة، متحدّية هذه الدول تقديم دليل على صدق دعواها، واتهمت الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

اقرأ أيضاً :

السعودية واغتصاب الأراضي.. وثائق بريطانية تكشف أسراراً خليجية

ويُرجّح مراقبون أن تكون الرسالة متعلّقة بالوساطة الكويتية في الأزمة، وعقب زيارة وزير خارجية قطر للكويت، قال الجار الله: إن "هناك إصراراً خليجياً وكويتياً على حل الأزمة الخليجية".

وبيّن أن "زيارة وزير خارجية قطر للكويت بحثت سبل حل هذا الخلاف"، مؤكداً أن "الجميع يدرك أن استمرار هذا الشقاق يشكّل تصدّعاً في الجسد الخليجي".

وأشار إلى أن "الولايات المتحدة تبذل جهوداً كبيرة من أجل الحل، وأملنا كبير في جهود الجميع لحل الخلاف".

تجدر الإشارة إلى أن الأزمة الخليجية نشبت على خلفيّة تعرّض دولة قطر لحملة افتراءات وفبركات وأكاذيب إعلاميّة، بعد قيام قراصنة باختراق موقع وكالة "قنا" الرسمية، في شهر مايو 2017، وبثّ تصريحات مفبركة لأمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وتعرّضت الدوحة بعد ذلك لحصار ما زالت فصوله مستمرّة، وهي أقوى أزمة تعصف بالخليج العربي، وقد أكّدت الأمم المتحدة وأمريكا ودول في الاتحاد الأوروبي أن قطر شريك استراتيجي مهمّ في الحملة الدولية على الإرهاب.

مكة المكرمة