أمير قطر يستقبل طرفي المفاوضات الأفغانية: فرصة تاريخية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pm38D9

أمير قطر أعرب عن أمله أن تحقق المفاوضات آمال الأفغان

Linkedin
whatsapp
الأحد، 13-09-2020 الساعة 13:08

وقت التحديث:

الأحد، 13-09-2020 الساعة 21:13

- ما الذي حدث خلال اللقاءين اللذين أجراهما أمير قطر مع وفدي المصالحة؟

أعرب عن ارتياحه لانطلاق المفاوضات، وأمله في أن تحقق طموحات الشعب الأفغاني.

- ما سبب هذين اللقاءين؟

على هامش المفاوضات الأفغانية-الأفغانية التي انطلقت في الدوحة، السبت.

استقبل أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأحد، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية بأفغانستان عبد الله عبد الله، ورئيس المكتب السياسي لحركة "طالبان" الأفغانية، الملا عبد الغني برادر، في مكتبه بالديوان الأميري.

وجاء اللقاءان المنفصلان على هامش مفاوضات السلام التي تستضيفها الدوحة بين الحكومة الأفغانية والحركة المسلحة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء القطرية.

وأبدى الشيخ تميم بن حمد، خلال اللقاءين، ارتياحه إلى انطلاق المفاوضات الأفغانية-الأفغانية، وأعرب عن أمله بنجاح هذه المفاوضات في تحقيق طموحات الشعب الأفغاني في الوحدة الوطنية والتقدم.

وأعرب الضيفان عن شكرهما وتقديرهما لأمير دولة قطر؛ لاستضافته للمفاوضات، وأثنيا على موقف الدوحة الداعم لإحلال السلام والأمن والاستقرار في أفغانستان.

ولاحقاً، نشر الشيخ تميم تغريدة عبر حسابه في "تويتر"، قال فيها: "نرحب بجميع الوفود المشاركة في مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة ونتمنى للأشقاء الأفغان النجاح في جهودهم لإحلال السلام والاستقرار في بلدهم بعد عقود من الصراع".

وأضاف: "إن هذا الحوار يمثل فرصة تاريخية هامة لطالما انتظرها الشعب الأفغاني لتحقيق طموحاته في الوحدة الوطنية والتنمية والازدهار".

وأمس السبت، انطلقت في العاصمة القطرية مفاوضات تاريخية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، كخطوة أولى لإنهاء حرب استمرت أكثر من أربعين عاماً، وسط ترحيب دولي كبير.

وجاءت المفاوضات نتيجة لاتفاق سلام أبرمته الحركة الأفغانية المسلحة مع الولايات المتحدة، في فبراير الماضي، بعد مفاوضات مباشرة استضافتها العاصمة القطرية.

وتعيش أفغانستان منذ أكثر من أربعة عقود، على وقع حرب واسعة تخوضها الحركات المسلحة ضد القوات الحكومية والقوات الأمريكية والأجنبية الأخرى الموجودة في البلاد منذ إسقاط حكم "طالبان" عام 2001.

مكة المكرمة