أمير قطر يستقبل قادة من "حماس".. هذا ما أكده لهم

أكد موقفه الداعم للقضية الفلسطينية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GbnpzR

أكد آل ثاني موقف دولة قطر الثابت والداعم للفلسطينيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-06-2019 الساعة 11:43

التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمس السبت، في مكتبه بقصر البحر في العاصمة الدوحة، وفداً من المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا" أنه جرى خلال اللقاء "استعراض آخر التطورات على الساحة الفلسطينية".

وأكد أمير قطر "موقف دولة قطر الثابت والداعم للأشقاء في فلسطين وقضيتهم العادلة".

وأضافت الوكالة أن وفد "حماس" أعرب عن "بالغ الشكر والتقدير لأمير قطر؛ على الدعم المتواصل الذي تقدمه بلاده للشعب الفلسطيني كافة، لا سيما في قطاع غزة".

وأظهرت الصور التي نشرها الديوان الأميري القطري، وجود خالد مشعل وموسى أبو مرزوق ومحمد نزال وعزت الرشق وحسام بدران من قادة "حماس".

وكان أمير قطر وجَّه، مطلع مايو الماضي، بتقديم مساعدةٍ قيمتها 480 مليون دولار، للفلسطينيين بكلٍّ من الضفة الغربية وقطاع غزة، في خطوة أثنت عليها حركة "حماس"، معتبرة إياها امتداداً لمواقف أخرى لدولة قطر تجاه الشعب الفلسطيني.

وأشاد رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، في وقت سابق، قرار الشيخ تميم، وعبّر عن خالص الشكر والعرفان لهذا "الموقف الذي يعبر عن الأصالة والعروبة والانتماء إلى هذه الأمة".

وقال هنية: إن "هذا الموقف يأتي امتداداً للمواقف القومية الثابتة لدولة قطر تجاه الشعب الفلسطيني على المستوى المادي والسياسي في مختلف المحافل الدولية، والوقوف إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة".

كما أكد هنية أن الشعب الفلسطيني يحفظ المواقف الكريمة لدولة قطر، التي لم تتوقف يوماً حتى في أصعب الظروف، بما يعكس حقيقة المواقف القطرية العروبية الأصيلة تجاه فلسطين وشعبها، بحسب تعبيره.

وكان أمير قطر قدَّم لفلسطين وقطاع غزة والضفة الغربية مِنحاً سابقة خلال الأعوام الماضية، في صورة مساعدات إنسانية عاجلة، للتخفيف من تفاقم المأساة الإنسانية بالقطاع المحاصَر، وفي المناطق المحتلة.

كما أسهمت دولة قطر بكميات من الوقود لمحطّة توليد الكهرباء في غزة، وافتتاح مستشفيات ومؤسسات تخدم الشعب الفلسطيني، وتقديم مرتبات لموظفي الدولة.

مكة المكرمة