أمين عام الناتو في تركيا لاحتواء الأزمة مع واشنطن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDWA3o

التقى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-05-2019 الساعة 00:15

بدأ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، يوم الاثنين، زيارة إلى تركيا تستمر يومين، في وقت تشهد أنقرة خلافاً كبيراً مع واشنطن بسبب المنظومة الصاروخية الروسية "إس 400".

وقال ستولتنبرغ إنه يرحب بـ"بالمناقشات حول احتمال استحواذ تركيا على نظام صواريخ باتريوت الأمريكية"، في إشارة إلى أنه قد يقنع المسؤولين الأتراك بإعادة التفكير في الصفقة الروسية لمصلحة شراء منظومة الصواريخ الأمريكية.

والتقى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في أنقرة ستولتنبرغ، بالتزامن مع الاجتماع الخاص لمجلس شمال الأطلسي، بمناسبة الذكرى السنوية الـ25 لـ"الحوار المتوسطي" الذي تستضيفه أنقرة، خلال الفترة بين 6-7 مايو الحالي.

وقال الوزير التركي إنه بحث مع "ستولتنبرغ" العلاقات بين الناتو والاتحاد الأوروبي، وشراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس 400".

وأضاف جاويش أوغلو، في تغريدة بـ"تويتر"، أنه بحث أيضاً مع ستولتنبرغ العديد من القضايا من بينها التحضيرات لاجتماع رؤساء دول وحكومات الناتو في العاصمة البريطانية لندن.

أما "ستولتنبرغ" فغرّد عبر تويتر قائلاً: "أعرب عن سعادتي لوجودي في أنقرة مجدداً من أجل لقاء الرئيس أردوغان. تركيا دولة حليفة، والناتو يقف بجانب تركيا في مجابهة التحديات الأمنية التي تواجهها".

وكان ستولتنبرغ أكد يوم أمس الأحد في تصريحات نقلتها عنه وكالة "الأناضول" الرسمية التركية، أن القرارات المتعلقة بالمشتريات الدفاعية متعلقة بكل دولة على حدة.

ونقلت عن ستولتنبرغ قوله: "قرار شراء معدات عسكرية قرار وطني يخص كل دولة على حدة، لكن قدرة الجيوش المتحالفة على العمل معاً مسألة أساسية بالنسبة لحلف شمال الأطلسي تتعلق بإدارة عملياته ومهامه".

وقال إنه رحب بالمحادثات بين أنقرة وواشنطن بشأن شراء نظم صواريخ باتريوت والمحادثات بين تركيا ومجموعة يوروسام الفرنسية الإيطالية بشأن نظم "سامب-تي".

وكانت واشنطن قالت إن المنظومة الصاروخية ليست متوافقة مع عتاد حلف شمال الأطلسي، وقد تقوض قدرات الطائرات "إف-35" المقاتلة التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن، وحذرت من عقوبات أمريكية محتملة إذا مضت أنقرة قدماً في الصفقة الروسية.

مكة المكرمة