أنباء عن نشر قوات روسية في إدلب.. وموسكو تنفي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gzYWkq

تسعى القوات الروسية إلى دعم النظام السوري في قتال المعارضة بإدلب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-07-2019 الساعة 09:20

نفت وزارة الدفاع الروسية، الأنباء التي تحدثت عن مشاركة أي من قواتها الخاصة أو البرية في القتال الجاري حالياً بمحافظة إدلب (شمالي سوريا). 

قادة كبار في المعارضة السورية قالوا، اليوم الخميس، إن روسيا أرسلت قوات خاصة، خلال الأيام الماضية، للقتال إلى جانب قوات النظام السوري، الذي يسعى جاهداً لتحقيق مكاسب في هجوم مستمر منذ أكثر من شهرين، بشمال غربي البلاد.

وأضاف قادة المعارضة، لوكالة "رويترز"، أنه رغم تمركز ضباط وجنود روس خلف خطوط المواجهة، حيث يديرون العمليات ويستعينون بقناصة ويطلقون صواريخ مضادة للدبابات، فإن هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو قوات برية إلى ساحة المعركة بالهجوم الذي بدأ في نهاية أبريل الماضي.

وبيَّن النقيب ناجي مصطفى، المتحدث باسم تحالف "الجبهة الوطنية للتحرير" الذي تدعمه تركيا، أن "هذه القوات الخاصة الروسية الآن موجودة في الميدان".

ودخلت القوات البرية الروسية المعركة مع قوات النظام، للسيطرة على منطقة الحميمات الاستراتيجية بشمالي حماة والتي سقطت في أيدي مقاتلي المعارضة الأسبوع الماضي.

وأضاف النقيب مصطفى: "عندما تفشل قوات الأسد تتدخل روسيا بشكل مباشر"، وبيَّن أن "روسيا قصفت المنطقة بأكثر من 200 طلعة".

ولم تسفر العمليات التي تدعمها روسيا في محافظة إدلب وما حولها، على مدى أكثر من شهرين، عن شيء يُذكر لروسيا وحليفها رئيس النظام بشار الأسد، وهذه حالة نادرة لحملة عسكرية لم تُحسم لمصلحة موسكو منذ تدخُّلها في سوريا عام 2015.

وأوضح النقيب مصطفى أن روسيا "لم تفشل فقط، إنما تعرضت للهزيمة".

فشل قوات النظام

في حين قال قائد جماعة رئيسة لمقاتلي المعارضة، إنَّ نشر موسكو أعداداً لم يُكشف عنها من القوات البرية، جاء بعد عدم تمكُّن قوات خاصة سورية يطلق عليها "قوات النمر"، ومليشيات متحالفة معها من تحقيق أي مكاسب ميدانية كبيرة.

وبيَّن جميل الصالح قائد جماعة "جيش العزة"، أن "النظام وجد نفسه في مأزق؛ فاضطر إلى أن يطلب من القوات الروسية أن تكون في الميدان"، والتي أساءت تقدير قوة مقاتلي المعارضة وروحها المعنوية، على حد قوله.

وقال الصالح لـ"رويترز": "بناء على حجم التمهيد المدفعي والجوي، كان الروس يتوقعون أن يسيطروا على مناطق واسعة وكبيرة جداً".

وبيَّن مقاتلون من المعارضة أن "إمدادات أسلحة تشمل صواريخ موجهة مضادة للدبابات من تركيا كبَّدت الروس وحلفاءهم خسائر فادحة، بل صدَّت هجمات برية".

وخلّف الهجوم بقيادة روسيا دماراً بعشرات القرى والبلدات، كما أجبر أكثر من 300 ألف مدني على الفرار إلى أماكن آمنة أكثر قرباً من الحدود التركية، وفقاً للأمم المتحدة.

كما دخلت قوات شيعية تدعمها إيران، المعركة الآن بعدما امتنعت في السابق عن الانضمام إلى الهجوم الذي تقوده روسيا، وفق ما بيَّنه مسؤول آخر بالمعارضة.

وقال محمد رشيد، المتحدث باسم "جيش النصر"، وهو جماعة معارضة تدعمها تركيا أيضاً: "الإيرانيون استقدموا تعزيزات، وهم يحاربون الآن في بعض الجبهات".

ومنتصف سبتمبر 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) التوصل إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها.

وانضمت الطائرات الروسية إلى قوات النظام السوري في 26 أبريل الماضي، في أكبر هجوم على مناطق بمحافظة إدلب، التي تسيطر عليها المعارضة، وشمالي محافظة حماة المتاخمة لها، وتعتبر أكبر حملة قصف عنيفة على منطقة "خفض التصعيد"، التي حُددت بموجب مباحثات أستانة.

ويقطن المنطقة حالياً نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممَّن هجّرهم النظام من مدنهم وبلداتهم على مدار السنوات الماضية، في عموم البلاد.

مكة المكرمة