أنصار الشريعة الليبي: 100 ألف دينار مكافأة لمن يقتل حفتر

حفتر تولى مؤخراً قيادة الجيش الوطني الليبي الموالي لبرلمان طبرق

حفتر تولى مؤخراً قيادة الجيش الوطني الليبي الموالي لبرلمان طبرق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-04-2015 الساعة 09:26


أعلن تنظيم "أنصار الشريعة"، الأربعاء، رصد مكافأة مالية لمن يقتل قائد القوات الموالية لبرلمان طبرق الليبي، خليفة حفتر، وأربعة من معاونيه، بحسب مصادر صحفية.

وأشار بيان، نشرته "بوابة الوسط"، صادر عن التنظيم، إلى أسماء كل من الفريق أول ركن خليفة حفتر، وقائد سلاح الجو في قوات حفتر، اللواء صقر الجروشي، وآمر المنطقة الدفاعية بالجبل الأخضر، العقيد فرج البرعصي، وآمر القوات الخاصة الصاعقة، العقيد ونيس بوخمادة، والناطق باسم عملية الكرامة التي يقودها حفتر ضد "أنصار الشريعة"، الرائد محمد الحجازي.

وخصّص التنظيم مكافأة مالية قدرها 100 ألف دينار لمن يقتل خليفة حفتر، و50 ألف دينار لمن يقتل اللواء صقر الجروشي، و50 ألف دينار لمن يقتل العقيد فرج البرعصي، و25 ألف دينار لمن يقتل العقيد ونيس بوخمادة، و25 ألف دينار لمن يقتل الرائد محمد الحجازي.

وقال التنظيم، في بيانه: "نرى في هذه الأيام مروقاً من ربقة الإسلام من أناس عبدوا طواغيت وأصناماً بشرية، صرفوا لها الولاء وأطاعوها من دون الله، فكان لزاماً علينا قطف رؤوسهم، فلقد استفحل شرهم وفسادهم، فهم أس البلاء وأئمة الكفر دون امتراء، فقد بلغ أذاهم كل بيت وأسرة فهتكوا الأعراض واستباحوا الحرمات".

يشار إلى أن ليبيا يعصف بها القتال والفلتان الأمني، وتتنازع على إدارتها والسلطة الشرعية فيها حكومتان وبرلمانان، منذ انعقاد البرلمان المنتخب في مدينة طبرق التي تسيطر عليها قوات حفتر في أغسطس/ آب، من دون مشاركة بعض الأعضاء المحسوبين على التيار الإسلامي، ليستأنف المؤتمر الوطني، وهو البرلمان السابق، عقد جلساته في طرابلس.

وتتخذ الحكومة المؤقتة بقيادة عبد الله الثني، ومجلس النواب الجديد من طبرق مقراً لهما، في حين تتخذ حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، من طرابلس مقراً لهما.

مكة المكرمة