أنقرة تتجه لتدويل قضية خاشقجي وتطالب الرياض بتقديم معلومات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g27ZZr

أكدت الخارجية التركية أهمية إجراء تحقيق دولي في قضية خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-11-2018 الساعة 13:48

طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو السلطات السعودية، يوم الاثنين، بتقديم معلومات حول قتلة الصحفي جمال خاشقجي، مشيراً إلى أن بلاده تتجه إلى فتح تحقيق دولي في القضية.

ودعا جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحفي في أنقرة "المدعي العام السعودي إلى تقديم معلومات حول القضية لأن المعتقلين في يد سلطات الرياض"، مضيفاً: إن "التحقيقات التركية بشأن مقتل خاشقجي متواصلة بكثافة".

وأكد الوزير التركي أن "أنقرة ستتعاون بشكل كامل في حال فتح تحقيق دولي في قضية خاشقجي".

وطالب وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، الخميس الماضي، المجتمع الدولي بإجراء تحقيق دولي في جريمة اغتيال خاشقجي، مؤكداً أن إنهاء القضية غير وارد الآن.

وتابع الوزير التركي خلال مؤتمر صحفي مع فيديريكا موغيريني، الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بالعاصمة التركية أنقرة: أن "هناك أسئلة لم تتم الإجابة عنها، والأسرة الدولية ترغب في حل المسألة بأسرع وقت"، مشيراً إلى أن "التحقيق في مقتل خاشقجي يستغرق وقتاً طويلاً، والمجتمع الدولي يتوقع تحقيقاً دولياً".

وتصريحات جاويش أوغلو تأتي ظل رفض الرياض التعاون مع أنقرة في استكمال التحقيقات حول قضية مقتل خاشقجي التي هزت الرأي العام العالمي.

ولا تزال السلطات السعودية تواجه ضغوطاً بسبب تورط ولي العهد محمد بن سلمان وكبار المقربين منه في الجريمة، بحسب ما خلص إليه تقرير المخابرات الأمريكية الأسبوع الماضي، في حين تحاول المملكة التملص من المسألة بشتى الوسائل.

وتتهم تركيا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ"غض الطرف" عن قضية مقتل خاشقجي، لكون المتهم الرئيس فيها حليفه المقرب محمد بن سلمان. وتؤكد أنقرة أنه "يجب ألَّا ننأى بأنفسنا عن القيم الإنسانية".

وتواجه السعودية أزمة كبيرة على خلفية قضية مقتل خاشقجي، إذ اعترفت المملكة، في 20 أكتوبر الماضي، بمقتله في قنصلية بلاده في إسطنبول، بعد 18 يوماً من الإنكار.

وقدمت الرياض روايات متناقضة عن اختفاء الصحفي الراحل، قبل أن تقول إنه تم قتله وتقطيع جثته بعد فشل "مفاوضات" لإقناعه بالعودة للسعودية، ما أثار موجة غضب عالمية ضد المملكة، وسط مطالبات بتحديد مكان الجثة.

مكة المكرمة