أنقرة تتحدث عن مباحثات واتصالات إيجابية مع الرياض وأبوظبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvXZZK

خلافات بين تركيا والإمارات والسعودية حدثت في السنوات الأخيرة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-09-2021 الساعة 14:25
- كيف وصف تشاووش أوغلو الاتصالات مع الإمارات؟

تحدث عن زخم إيجابي نحو عودة العلاقات.

- ماذا عن السعودية؟

أكد الوزير التركي مواصلة المباحثات مع السعودية لتحسين العلاقات.

أكدت تركيا إمكانية تطبيع العلاقات مع الإمارات ومواصلة تحسينها مع السعودية، في ظل تقارير تتحدث حول تكثيف جهود الدول الثلاث لتجاوز الخلافات السياسية.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، خلال مقابلة مع قناة "إن تي في" التركية: "ليست لدينا مشكلة مع الإمارات العربية المتحدة، ولكنهم تصرفوا ضد تركيا، وإذا تم اتخاذ خطوات متبادلة، فمن الممكن تطبيع العلاقات مع الإمارات".

وأضاف: "هناك زخم إيجابي مع الإمارات والعلاقات ستعود إلى مسارها إذا استمر ذلك".

وبشأن المملكة العربية السعودية، أكد الوزير التركي "مواصلة المباحثات مع السعودية لتحسين العلاقات"، كاشفاً أن المحادثات مع المسؤولين السعوديين "لا تزال جارية عبر قنوات اتصال مختلفة"، مشيراً إلى أن نتائج هذه المباحثات إيجابية.

وكان ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أجريا اتصالاً هاتفياً، أواخر أغسطس الماضي، وذلك بعد سنوات من انقطاع التواصل المباشر بينهما.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" يومها، إن الاتصال بحث "العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين"، حسب قولها.

وجاء الاتصال بعد أيام من زيارة مستشار الأمن الوطني الإماراتي، الشيخ طحنون بن زايد، لتركيا، وذلك في سياق محاولات البلدين ترميم العلاقات التي تضررت بشدة بسبب ملفات عدة.

وبعد اللقاء الذي جمع الشيخ طحنون مع أردوغان، في 18 أغسطس الحالي، قال المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الإمارات أنور قرقاش، إن أبوظبي تعمل حالياً على تعزيز العلاقات مع الجميع، مشيراً إلى أن اختلاف المواقف لن يحول دون تعزيز العلاقات الاقتصادية.

وقال أردوغان بعد المحادثات، إن بلاده والإمارات كانتا على تواصل في الأشهر الماضية وتمكنتا من إحراز بعض التقدم، وإنه منفتح على لقاء ولي عهد أبوظبي.

مكة المكرمة