أهالي المهرة يردون على تبرير هجوم سعودي: مثير للسخرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/v4rwWx

الأهالي اعتبروه احتلالاً لأراضيهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 19-02-2020 الساعة 09:23

برر التحالف العسكري السعودي الإماراتي في اليمن اقتحام قواته لميناء شحن الحدودي مع سلطنة عمان والسيطرة عليه بـ"التصدي لمحاولات تقويض أمن محافظة المهرة" شرقي البلاد.

وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي: "إن بعض الشخصيات المعروفة في المحافظة والمتزعمة لجماعات الجريمة المنظمة والتهريب، حاولت تعطيل جهود الأجهزة الأمنية الحكومية في وقف وضبط عمليات التهريب بالمحافظة".

وبيّن العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تدعم جهود الحكومة اليمنية الشرعية للتصدي لمثل هذه الأعمال الخارجة عن القانون، مشيراً إلى وقوع إصابات في صفوف قوات أمنية خلال عملية التصدي لهذه الجماعات.

من جانبه وصف القيادي في المقاومة الجنوبية اليمنية، عادل الحسني، حديث المالكي عن وجود جماعات تهريب وجريمة منظمة في المهرة بأنه "أمر مثير للسخرية".

وأضاف في تصريحات لقناة "الجزيرة": "إن من يوجدون في المهرة هم أبناؤها، وهم من يرفض دخول القوات السعودية لمنفذ شحن"، متسائلاً: "أيهما أولى أن نسأل أبناء محافظة المهرة لماذا أتيتم إلى محافظتكم أم نسأل القوات السعودية لم أتيتم إلى أرض غير أرضكم؟".

بدوره قال وكيل محافظة المهرة السابق، القيادي في المجلس الوطني الجنوبي للإنقاذ، علي سالم الحريزي، إن السعودية "مصممة على احتلال جميع أراضي ومرافق محافظة المهرة".

وأضاف الحريزي، في مقطع فيديو نشره مسؤول التواصل الخارجي لاعتصام المهرة،  أحمد بلحاف، عبر فيسبوك أمس الثلاثاء، أنه تفاجأ برسالة نائب رئيس الجمهورية اليمنية التي دعا فيها إلى ما وصفه بـ"سحق التمرد" وتمكين السعودية من الوصول إلى منفذ شحن.

وسبق أن أشار وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إلى أن ‏الرئيس اليمني ‎عبد ربه منصور هادي وجّه كل الأجهزة والوحدات الأمنية والعسكرية في محافظة ‎المهرة إلى سرعة التعامل بحزم واتخاذ جميع الإجراءات والتدابير المناسبة ضد من وصفهم بأنهم يقلقون الأمن والسكينة العامة في المحافظة.

وكانت أكثر من 20 عربة عسكرية على متنها جنود سعوديون وقوات موالية للرياض، اقتحمت منفذ شِحن الحدودي مع سلطنة عُمان.

وجاء اقتحام القوات السعودية المعبر بعد انسحاب القبائل من المنفذ فجر أمس، بناء على وساطات قبلية وتوجيهات رئاسية، على أن يظل الوضع في المنفذ تحت حماية المؤسسات الأمنية والعسكرية التابعة للحكومة الشرعية.

مكة المكرمة