أهالي الموصل يهاجمون موكب الرئيس والمحافظ بالحجارة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPkb8k

وصل صالح إلى الموصل للوقوف على نتائج غرق العبارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-03-2019 الساعة 12:55

هاجم محتجون غاضبون موكب الرئيس العراقي برهم صالح، ومحافظ نينوى نوفل العاكوب، اليوم الجمعة؛ وذلك في أثناء زيارتهما لموقع حادث غرق العبارة في نهر دجلة، بالموصل (شمال)، الذي أودى بحياة 100 شخص.

وبحسب مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التوصل الاجتماعي، وتابعها "الخليج أونلاين"، تعرض محتجون تجمعوا في المدينة السياحية بالموصل، التي شهدت أمس الخميس فاجعة كبيرة، لموكب يضم الرئيس برهم صالح، والمحافظ نوفل العاكوب؛ في تعبير واضح عن تحميل الجهات الحكومية المسؤولية عن الحادث.

وحاول المحتجون منع الرئيس صالح من الركوب في سيارته، لكن حمايته نجحوا في تأمين ركوبه.

ورشق محتجون سيارة صالح بالحجارة، وكانوا يرددون هتافات تعبر عن سخطهم من الحكومة ورئيس البلاد، واتهامهم الحكومة بالتقصير والفساد الذي تسبب بحصول فاجعة في نهر دجلة.

وفي مقاطع أخرى تعرض محافظ الموصل نوفل العاكوب، الذي بدا يقود سيارته محاولاً شق صفوف المحتجين، غضباً كبيراً للشباب وهم يحطمون زجاج سيارة العاكوب الذي نجح بعد عناء في الخلاص منهم بعد تحطم زجاج سيارته، ولم يتضح إن تعرض لإصابات.

 

ووصل الرئيس العراقي، في وقت سابق من اليوم الجمعة، إلى الموصل؛ لمتابعة تطورات حادثة غرق العبّارة، وعقد اجتماعاً مع الحكومة المحلية، بحسب ما أوردت الرئاسة العراقية في بيان لها.

واليوم الجمعة، أعلنت الداخلية العراقية ارتفاع عدد الوفيات في انقلاب عبارة وسط نهر دجلة في مدينة الموصل إلى نحو 100 شخص.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، خلال زيارة عاجلة أجراها مساء أمس الخميس إلى الموصل؛ على إثر غرق العبارة، الحداد الوطني لثلاثة أيام وتفقد مكان الحادث، وزار المشرحة التي نقلت إليها الجثث، وأمر بفتح تحقيق فوري وتسليمه النتائج خلال 24 ساعة.

مكة المكرمة