أوامر ملكية سعودية بحماية كل من يبلِّغ عن فساد

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز (أرشيفية)

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-05-2018 الساعة 18:57


أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الأحد، بتوفير الحماية لكل موظف يتقدم ببلاغ عن "ممارسات الفساد المالي والإداري"، في إطار حملة مكافحة الفساد، التي شهدت احتجاز عشرات من الأمراء وكبار رجال الأعمال العام الماضي.

وذكرت قناة "العربية"، الأحد، أن هذا الأمر يقضي بتوفير الحماية الكافية للموظف، الذي يبلِّغ عن الفساد "بما يضمن عدم التعرض له وظيفياً أو المساس بميزاته أو حقوقه".

ويبدو قرار العاهل السعودي محاولة لحماية المبلِّغين عن الفساد من المسؤولين المتنفذين، الذين قد يتعرض المُخبِر لعقوبات منهم، خصوصاً مع سياسة النفوذ التي ينتهجها المدعومون من أطراف في الأسرة الحاكمة.

اقرأ أيضاً:

لمسات أمريكية بمناهج التعليم السعودية.. هل بدأ "الغزو الفكري"؟

وأُطلق سراح معظم المحتجزين في حملة مكافحة الفساد من فندق الريتز كارلتون بالرياض، ومن بينهم الملياردير العالمي الأمير الوليد بن طلال، بعد تبرئتهم وتوصُّلهم لتسويات مالية مع الحكومة، التي قالت إن هذه الاتفاقات تمخضت عن استيلائها على أكثر من 100 مليار دولار.

وتم إخلاء الفندق من المحتجزين وإعادة فتحه أمام الجمهور في فبراير الماضي، رغم أن 56 شخصاً، لم يتوصلوا لتسويات حتى ذلك الوقت، ما زالوا محتجزين وقد يواجهون محاكمات.

اقرأ أيضاً:

بن سلمان "يمنح" فلسطين لإسرائيل وعيون اليهود نحو حصون "خيبر"

تأتي حملة مكافحة الفساد، في إطار مساعي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الرامية إلى تحويل الاقتصاد، المعتمد على النفط والذي عانى الفساد فترة طويلة، كي يتأقلم مع تدني أسعار الخام حالياً. لكن هذه الحملة ما زالت محاطة بالسرية ولم يتم الكشف سوى عن تفاصيل قليلة بخصوص الاتهامات أو التسويات المالية.

وفي مارس الماضي، أمر الملك سلمان بتأسيس إدارات متخصصة في مكتب النائب العام لتسريع التحقيق والتقاضي في قضايا الفساد، وقال النائب العام الشهر الماضي، إن الحملة ماضية "طالما يوجد ولو قضايا بسيطة"، بحسب تعبيره.

مكة المكرمة