أوباما يراجع استراتيجيته بخصوص الملف السوري

أوباما طلب من مستشاريه إجراء مراجعة لسياسة إدارته بشأن سوريا

أوباما طلب من مستشاريه إجراء مراجعة لسياسة إدارته بشأن سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-11-2014 الساعة 11:31


نقلت شبكة "سي إن إن" عن مصدر في الإدارة الأمريكية، مساء الأربعاء، قوله: "إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلب من مستشاريه إجراء مراجعة لسياسة إدارته بشأن سوريا، بعد أن توصل إلى أنه ربما لن يكون من الممكن إنزال الهزيمة بمتشددي تنظيم الدولة بدون الإطاحة بنظام بشار الأسد".

وأضاف المصدر: "إن فريق أوباما للأمن القومي، عقد أربعة اجتماعات على مدى الأسبوع المنصرم، لتقييم كيف يمكن لاستراتيجية الإدارة أن تكون منسجمة مع حملتها ضد تنظيم الدولة، الذي استولى على أجزاء واسعة في سوريا والعراق".

واستطرد قائلاً: "الرئيس طلب منا أن ندرس مجدداً كيف يمكن تحقيق هذا الانسجام، مشكلة سوريا المستمرة منذ وقت طويل يفاقهما الآن حقيقة أنه لكي ننزل هزيمة حقيقية بتنظيم الدولة، فإننا نحتاج ليس فقط إلى هزيمته في العراق بل أيضاً هزيمته في سوريا".

وأشار مسؤول بمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، "أن الاستراتيجية فيما يتعلق بسوريا لم تتغير".

وتابع بالقول: "إن فريق أوباما للأمن القومي، يجتمع بشكل متكرر لتقرير أفضل السبل لتنفيذ الاستراتيجية، التي حددها أوباما للتصدي لتنظيم الدولة، من خلال بضع وسائل ضغط عسكرية وغير عسكرية".

وأضاف: "في حين يبقى التركيز المباشر على طرد تنظيم الدولة من العراق، فإننا وشركاءنا في الائتلاف سنواصل ضرب التنظيم في سوريا، لحرمانه من ملاذ آمن وتعطيل قدراته الهجومية".

وأشار المسؤول إلى "أن أوباما أكد أن الأسد فقد شرعيته، ونبذل جهوداً لعزل ومعاقبة نظام الأسد، فإننا نعمل مع حلفائنا لتعزيز المعارضة المعتدلة".

وكان وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل، انتقد استراتيجية واشنطن في سوريا، في مذكرة سرية وجهها إلى مستشارة الأمن القومي، سوزان رايس، كشفت عنها صحيفة "نيويورك تايمز".

وأوضح مسؤول في البنتاغون، "أن هيغل أعرب عن قلقه إزاء استراتيجية واشنطن الشاملة في سوريا"، مشدداً على "ضرورة انتهاج الإدارة رؤية أكثر وضوحاً بشأن ما يمكن القيام به حيال نظام الرئيس السوري بشار الأسد".

مكة المكرمة