أول تعليق من وزير الدفاع السوداني بعد خلاف بين القوات الأمنية

قال إن "التاريخ لن يغفر لنا" إذا فرطنا بالأمن
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g13pJ2

عوض محمد أحمد بن عوف نائب الرئيس السوداني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-04-2019 الساعة 20:26

قال عوض محمد أحمد بن عوف، نائب الرئيس السوداني وزير الدفاع، إن القوات المسلحة هي صمام أمان للبلاد ولن تفرط في وحدته وأمنه.

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، اليوم الاثنين، أن "السودان بأبنائه ومقدراته أمانة في عنق القوات المسلحة، وأن التاريخ لن يغفر لقادتها إذا فرطوا في أمنه".

يأتي ذلك بعد وصول الاعتصام أمام قيادة الأركان السودانية إلى يومه الثالث على التوالي، وأشار إلى أن "هناك جهات تحاول استغلال الأوضاع الراهنة لإحداث شرخ في القوات المسلحة، وإحداث الفتنة بين مكونات المنظومة الأمنية بالبلاد".

كما أكد أنه "لن يتم السماح بذلك مهما كلف من عنت وضيق وتضحيات"، وأبان أن "القوات المسلحة تقدر أسباب الاحتجاجات، وهي ليست ضد تطلعات وطموحات وأماني المواطنين، ولكنها لن تسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى، ولن تتسامح مع أي مظهر من مظاهر التفلت الأمني".

وكان ناشطون تداولوا مقطعاً مصوراً يظهر جنوداً من الجيش تدخلوا لحماية متظاهرين من قوات الأمن التي كانت تحاول تفريق اعتصامهم المستمر منذ السبت الماضي أمام وزارة الدفاع.

وأطلقت عناصر من قوات الأمن على متن شاحنات صغيرة، الغاز المسيل للدموع صوب آلاف المحتجين المناهضين للحكومة.

وكانت وزارة الداخلية السودانية أكدت مقتل سبعة متظاهرين وإصابة 57 آخرين، من بينهم "42" من أفراد الأجهزة الأمنية خلال التظاهرات التي اندلعت يومي السبت والأحد.

وأكد وزير الداخلية بشارة أرو، في بيان قرأه أمام البرلمان، ارتفاع عدد قتلى التظاهرات منذ اندلاعها في ديسمبر الماضي إلى "39" قتيلاً، بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة، بجانب إصابة 201 من المتظاهرين و282 من القوات النظامية معظمهم من أفراد الشرطة.

وسبق أن أقر البشير، في تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعانيها السودان، لكنها ليست بالحجم الذي تضخّمه وسائل الإعلام، "في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان"، حسب قوله.

مكة المكرمة