أول حديث لغوايدو يخاطب العرب.. ماذا قال؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxYEvN

غوايدو: لن نغير سياستنا بخصوص قضية فلسطين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-02-2019 الساعة 22:14

قال خوان غوايدو، رئيس البرلمان وزعيم المعارضة الذي نصّب نفسه "رئيساً انتقالياً" لفنزويلا، اليوم الأحد، إن بلاده تهدف إلى التواصل مع الدول العربية لإنشاء علاقات معها.

وهذا أول حديث لغوايدو فيما يتعلق بالشأن العربي، منذ بروز اسمه في أعقاب إعلان نفسه "رئيساً انتقالياً" للبلاد، خلفاً للرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وأضاف غوايدو في تصريحات لـ"التلفزيون العربي"، أن "هناك أوجه تشابه بين ما يحصل عندنا وما حصل في دول عربية"، في إشارة إلى "ثورات الربيع العربي" التي شهدتها دول عربية منذ عام 2011.

وأكد زعيم المعارضة الفنزويلية أن بلاده "لن تغير من سياستها بخصوص القضية الفلسطينية"، وهو الموقف الذي تبناه مادورو على مدار سنوات من الصراع الفلسطيني مع "إسرائيل".

ويبدو أن غوايدو يحاول كسب تأييد دول عربية، على غرار اتخاذه إجراءات دبلوماسية مع "إسرائيل" والفاتيكان، لجلب الدعم والاعتراف به خلفاً لمادورو الذي يحظى بشعبية بين العرب بحكم مواقفه من القضية الفلسطينية.

وعلى صعيد الأزمة الفنزويلية، قال غوايدو: "نجحنا في تجميد الأصول المالية للدولة الفنزويلية في الخارج، ولدينا تعاون وثيق مع أمريكا و60 دولة تعترف بنا".

وشدد على أنهم "مستمرون (كمعارضة) في الضغط حتى نوقف اغتصاب السلطة"، وهو ما يشير إلى إصرار المعارضة على تنحي مادورو الذي يتولى منصب رئيس فنزويلا السادس والأربعين منذ 7 أعوام.

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً إثر إعلان رئيس غوايدو، الذي سارع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى الاعتراف به رئيساً انتقالياً، وتبعته 13 دولة.

وأيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيساً لولاية جديدة من 6 سنوات.

وعقب ذلك أعلن الرئيس المنتخب، نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهماً إياها بتدبير محاولة انقلاب عليه.

مكة المكرمة