أول حديث للعريبي بعد الإفراج عنه: لهذا السبب هاجرتُ من البحرين

أعادت المنامة تحريك ملف اعتقاله أثناء وجوده بقطر

أفرج عن العريبي من بانكوك عقب محاولات بحرينية لإعادته إلى البحرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-02-2019 الساعة 11:37

قال حكيم العريبي لاعب كرة القدم البحريني الذي أفرجت عنه تايلاند مؤخراً، إن سلطات بلاده أعادت تحريك ملف اعتقاله أثناء سفره إلى قطر عام 2014، ما اضطره إلى اللجوء إلى أستراليا.

ونفى العريبي المحكوم بالسجن 10 سنوات في البحرين، في حديث لقناة "الجزيرة" الثلاثاء، أن يكون قد ارتكب أي جرائم خلال الاحتجاجات التي شهدتها بلاده عام 2012، أثناء ثورات الربيع العربي، مشيراً إلى أنه علم بمذكرة اعتقاله من خلال شاشة التلفاز.

واعتقل العريبي ثلاثة أشهر في بلاده وقدم خلالهاإثباتاً ببراءته فتم إطلاق سراحه، وتمكن بعد ذلك من السفر إلى عدة دول، لكن تحريك القضية ضده مرة أخرى خلال سفره إلى قطر دفعه إلى اللجوء إلى أستراليا عام 2014.

وأوضح العريبي أنه كان يخشى العودة خوفاً من تعذيبه، ليس فقط بتهمة التخريب في الاحتجاجات بل أيضاً لأنه انتقد عبر الإعلام الدولي المرشح لرئاسة الفيفا سلمان الإبراهيم عام 2016 لعدم مساعدته إياه في إسقاط التهمة عنه.

وفي نوفمبر من العام الماضي ألقت السلطات في مطار بانكوك القبض عليه أثناء زيارتها لقضاء شهر العسل، بناء على مذكرة من البحرين تطالب بتسليمه، ثم أفرجت عنه تايلاند الاثنين الماضي.

وحصل العريبي على إقامة دائمة في أستراليا، وانضم إلى فريق باسكو فالي لكرة القدم في مدينة ملبورن، واعتُقل بموجب مذكرة للشرطة الدولية (الإنتربول) بناء على طلب من البحرين، ثم ألغت الإنتربول المذكرة فيما بعد.

وكانت الخارجية البحرينية قالت عقب الإفراج عن العريبي من قبل السلطات التايلاندية إن حكم الإدانة الصادر ضده من المحكمة لا يزال قائماً، مؤكدة "حق مملكة البحرين في اتخاذ كافة التدابير القانونية ضد العريبي"، وفق قولها.

ووصل العريبي أمس الثلاثاء إلى مدينة ملبورن الأسترالية، قادماً من العاصمة التايلاندية بعد الإفراج عنه.

مكة المكرمة