أول ردٍّ روسي: قصف سوريا الثلاثي "إهانة لبوتين"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

Linkedin
whatsapp
السبت، 14-04-2018 الساعة 07:03


حمّل السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنتونوف، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مسؤولية عواقب الضربات التي نفّذتها الدول الثلاث في سوريا، فجر السبت.

وقال السفير أنتونوف، في بيان بشأن الهجوم الثلاثي على سوريا، إن موسكو حذّرت من أن "مثل هذه الأفعال لن تمرّ دون عواقب"، مشيراً إلى أن "الضربات حقّقت أسوأ المخاوف وأنها ستحمل عواقب".

واعتبر أن ما جرى "إهانة للرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) غير مقبولة ومرفوضة"، وليس للولايات المتحدة حق في إلقاء اللوم على دول أخرى، لافتاً النظر إلى أن ما جرى سيناريو مخطط له مسبقاً.

وأكّد السفير الروسي أن واشنطن "لا تملك سبباً أخلاقياً لضرب النظام السوري، خاصة وهي تمتلك أكبر مخزون من الأسلحة الكيماوية".

من جانبها كتبت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على صفحتها في فيسبوك أن الضربة العسكرية "استهدفت عاصمة دولة ذات سيادة تحارب الإرهاب منذ سنوات"، على حدّ قولها.

وكتبت زاخاروفا بصورة ساخرة من "القادة الأمريكيين الذين يعتبرون أنفسهم استثنائيين" أنه "يجب أن تكون استثنائياً جداً لتضرب دمشق في اللحظة التي ظهرت لديها فرصة للتسوية السلمية (..) يوجه الضربة طامح إلى الزعامة الأخلاقية في العالم معلناً استثنائيته"، حسب تعبيرها.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن بدء هجوم ثلاثي مشترك؛ أمريكي فرنسي بريطاني، على سوريا، فجر السبت، رداً على استخدام الأسد السلاح الكيماوي ضد المدنيين.

مكة المكرمة