إثيوبيا.. أول امرأة ومسلم لرئاسة الحكومة والبرلمان

أبي أحمد علي تعهد بمحاربة الفساد أمام البرلمان

أبي أحمد علي تعهد بمحاربة الفساد أمام البرلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-04-2018 الساعة 15:26


منح مجلس النواب الإثيوبي، اليوم الخميس، الثقة للحكومة الجديدة، برئاسة "آبي أحمد علي"، وهو أول رئيس للوزراء من قومية "الأورومو" ذات الأغلبية المسلمة، كما تم اختيار أول امرأة كرئيسة للبرلمان.

وتعهد رئيس الوزراء الإثيوبي (42 عاماً) بمحاربة الفساد وإجراء الإصلاحات الضرورية في البلاد.

وأضاف في كلمة أعقبت منح البرلمان الثقة لحكومته: إن "التشكيل الوزاري يأتي في إطار عملية الإصلاح الجارية للأجهزة التنفيذية"، مشيراً إلى أنها "تمت بعد تقييمات أجريت من قبل اللجان المختصة في البرلمان".

وتابع أبي أحمد: "هناك خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها، وهي الفساد والرشوة".

وبحسب وكالة "الأناضول" وافق البرلمان بإجماع 547 نائباً على التشكيلة الحكومية، وأدى الوزراء الجدد القسم، تمهيداً لتسلم مهام عملهم.

اقرأ أيضاً :

موقع بريطاني: حفتر يعاني تورماً في المخ ومرضه مميت

وصادق البرلمان، في 2 من أبريل الجاري، على تعيين أبي أحمد رئيساً للوزراء، خلفاً لهايلي ماريام ديسالين، الذي استقال، في 15 فبراير الماضي، من رئاسة الائتلاف الحاكم والحكومة.

وجاءت استقالة ديسالين في ظل احتجاجات واعتصامات تشهدها عدة أقاليم، ولا سيما "أوروميا"، تتهم الحكومة بتهميشها وإقصائها سياسياً، وتطالب بتوفير أجواء مناسبة للحريات والمعيشة والتنمية.

على صعيد آخر، انتخب البرلمان الإثيوبي، مفريات كامل، رئيسة للبرلمان، كأول امرأة تتولى المنصب في تاريخ البلاد، خلفاً لرئيسه السابق، أبا دولا جمدا.

وتم تعيين جمدا رئيسة للبرلمان عام 2010، خمس سنوات، وفي عام 2015 وعقب الانتخابات البرلمانية والتشريعية تم تمديد فترة رئاستها لفترة ثانية، كان من المفترض أن تنتهي عام 2020.

و"مفريات كامل" من إقليم شعوب جنوب إثيوبيا، تولت عدة مناصب في منطقتها، وهي عضوة حزب "الحركة الديمقراطية لشعوب جنوب إثيوبيا"، أحد أحزاب الائتلاف الحاكم، منذ عام 1991.

مكة المكرمة