إجراءات احترازية لدول غربية في العراق على أثر "تهديد أمني"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3vnbk

يعاني العراق من تهديدات أمنية إثر الأزمة بين أمريكا وإيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-05-2019 الساعة 15:37

نفذت دول غربية إجراءات عدة عبر سفاراتها وأنشطتها في العراق؛ وذلك على خلفية تصاعد التوتر الحاصل بين إيران وأمريكا والتهديدات الأمنية.

وعلى أثر ذلك رفعت بريطانيا مستوى التهديد الأمني لقواتها ودبلوماسييها في العراق؛ نظراً لمخاطر أمنية كبيرة من إيران.

وذكرت شبكة "سكاي نيوز"، اليوم الخميس، أن بريطانيا رفعت أيضاً من مستوى التأهب بين قواتها وموظفيها وأسرهم في بعض دول الخليج.

وعلّقت السلطات الهولندية، أمس الأربعاء، عمل بعثتها التي تقدم المساعدة للسلطات المحلية في العراق؛ بسبب "تهديد أمني". 

وذكرت وكالة الأنباء الهولندية الرسمية أن "حكومة البلاد تعلق عمل بعثتها التي تقدم المساعدة للسلطات المحلية لمواجهة التهديدات الأمنية في العراق". 

وأضافت: إن "الحديث يدور عن العسكريين الهولنديين الذين يدربون القوات العراقية في أربيل، إلى جانب قوات أجنبية أخرى، وبينها ألمانيا". 

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت ألمانيا تعليقها تدريب الجيش العراقي وقوات البيشمركة (قوات إقليم شمالي العراق)؛ بسبب تصاعد التوتر الإقليمي في المنطقة، وهو ما نفته بغداد، وقالت إن برلين سحبت فقط بعض الموظفين ممن لا داعي لوجودهم.

وبحسب وكالة "رويترز"، علّقت ألمانيا، التي لديها 160 جندياً في العراق، وهولندا التي لها 169 عسكرياً ومدنياً، عمليات التدريب العسكري، الأربعاء، وأشارتا إلى تصاعد التوتر في المنطقة.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان السفارة الأمريكية في بغداد أنها تعرضت لتهديدات متزايدة، ما دفع وزارة الخارجية الأمريكية إلى دعوة الموظفين "غير الأساسيين" في السفارة ببغداد والقنصلية في أربيل لمغادرة العراق.

والأحد، حذّرت سفارة واشنطن لدى بغداد مواطنيها من ارتفاع حدة التوتر في العراق.

وطلبت السفارة من الأمريكيين عدم السفر إلى العراق، ودعت مواطنيها هناك إلى اليقظة.

والثلاثاء، قال الكابتن بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي، في بيان: إن بعثة بلاده "بحالة تأهب قصوى الآن، ونواصل المراقبة من كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق". 

ويشير مراقبون إلى وجود تهديدات متزايدة من جانب القوى المدعومة من إيران ضد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، ومن بينها العراق وسوريا.

وازداد التوتر عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط؛ بزعم وجود معلومات استخبارية تفيد باستعداد إيران لتنفيذ هجمات قد تستهدف القوات أو المصالح الأمريكية.

كما زاد وتيرة الأحداث بعد إعلان الإمارات تعرُّض أربع سفن تجارية للتخريب قرب إمارة الفجيرة على مشارف مضيق هرمز، وهجمات مليشيا الحوثي اليمنية المدعومة إيرانياً على مصالح نفطية سعودية.

مكة المكرمة