إحداهما السودان.. صحيفة عبرية ترجح تطبيع دولتين جديدتين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yqp24J

من مراسم توقيع التطبيع الإماراتي البحريني الإسرائيلي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 25-09-2020 الساعة 16:01

وقت التحديث:

الجمعة، 25-09-2020 الساعة 22:48
- كم عدد الدول العربية المُطبعة مع "إسرائيل"؟

4 هي: مصر والأردن والإمارات والبحرين.

- متى وقعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي التطبيع؟
15 سبتمبر 2020.

رجحت صحيفة عبرية، الجمعة، توقيع دولتين عربيتين جديدتين مع "إسرائيل"؛ إحداهما السودان، وذلك بعد 10 أيام من توقيع الإمارات والبحرين اتفاقيتي تطبيع مع "تل أبيب".

وقالت صحيفة "معاريف" في تقرير لها: إن "التطبيع الجديد قد يعلن عنه في الأسبوع المقبل بوساطة أمريكية".

وأوضحت أن الولايات المتحدة "تضغط على السلطات في السودان لإعلان الاتفاق وعدم تأجيله"، في ظل رغبة الخرطوم بتأجيل ذلك إلى حين إعلان تشكيل حكومة وبرلمان في السودان".

وأضافت: "كجزء من الاتفاق فإن الولايات المتحدة وعدت السودان بإزالة اسمها من القائمة الأمريكية للدول الداعمة للإرهاب".

وتابعت: "سينشر البيان الأسبوع القادم، وإذا ما طرأت صعوبات تقنية فسيعلن عنه في الأسبوع الذي يليه".

اجتماع مرتقب

يأتي ذلك فيما نفى وزير الخارجية السوداني عمر إسماعيل قمر الدين، مساء الخميس، صحة مزاعم حول اعتزام بلاده تطبيع علاقاتها مع "إسرائيل".

وقال الوزير قمر الدين، في مؤتمر صحفي عقب لقائه المفوض الأممي للاجئين فيليبو غراندي، في مدينة جنيف: "ننظر إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل كباقي القضايا. الجميع يقول السودان هي التالية، ولكن أنا لا أرى ذلك، وهذه القضية لا تناقش على أي مستوى في مجلس الوزراء".

لكن وكالة "الأناضول" قالت إن مجلس السيادة والوزراء و"قوى الحرية والتغيير" بالسودان سيناقشان، السبت، "السلام العربي" مع "إسرائيل" ضمن استعراض نتائج المباحثات مع الولايات المتحدة، مؤخراً، في الإمارات.

ونقلت الوكالة التركية عن مصدر مطلع في "قوى الحرية والتغيير" (قائد الحراك الشعبي) -لم تكشف عن هويته- قوله: إن "رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان يستعرض، السبت، نتائج مباحثاته مع المسؤولين الأمريكيين لشركاء الحكم بالسودان".

وأوضح أن اجتماع السبت يستهدف "الوصول إلى رؤية سودانية مشتركة حول بنود المباحثات، ولا سيما المتعلقة بالسلام العربي مع إسرائيل".

من جهته قال مبارك الفاضل المهدي رئيس حزب الأمة السودان، يوم الجمعة، إن هناك توافقاً كبيراً في السودان على اتفاق سلام مع "إسرائيل".

وأضاف المهدي: "السودان سيستغل عرض أمريكا لرفع اسمه من قائمة الإرهاب". وتابع: "مسار السلام بين السودان وإسرائيل سيتسارع".

عقبة جديدة

بدورها فإن وكالة "رويترز" قالت إن السودان يواجه عقبة جديدة أمام رفع اسمه من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب؛ تتمثل في مطالبته بتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، بحسب ثلاثة مصادر مطلعة.

وقالت الوكالة إن ثلاثة مسؤولين بالحكومة السودانية صرحوا لها بأن السودان يقاوم الربط بين القضيتين، في الوقت الذي يصف فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه بأنه صانع سلام تاريخي في الحملة الانتخابية.

وقال مسؤول سوداني لوكالة "رويترز"، يوم الخميس: "السودان استكمل كل الشروط اللازمة (..) نتوقع شطبنا من القائمة قريباً".

وبحسب "رويترز" قال مصدر بالحكومة السودانية: "أوضح السودان للجانب الأمريكي أنه لا توجد علاقة بين شطب السودان من قائمة الإرهاب واستكشاف خيار العلاقات مع إسرائيل"، مكرراً رسالة من حمدوك إلى بومبيو الشهر الماضي.

وأضاف المسؤول السوداني: "نريد ضمان إقرار قانون الحصانة حتى نتمكن من وضع حد لمسألة التسويات".

والأربعاء، قال رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، إن مباحثاته مع المسؤولين الأمريكيين في الإمارات، والتي استمرت خلال 3 أيام، تناولت عدة قضايا بينها السلام العربي مع "إسرائيل".

وأعلنت قوى سياسية في السودان رفضها القاطع للتطبيع مع "إسرائيل"، في خضم حديث عن تطبيع سوداني محتمل بعد الإمارات والبحرين، اللتين انضمتا إلى الأردن ومصر، المرتبطتين باتفاقيتي سلام مع "تل أبيب" عامي 1994 و1979، على الترتيب.

ووقع البلدان الخليجيان في واشنطن، يوم 15 سبتمبر الجاري، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع "إسرائيل"، وهو ما قوبل برفض شعبي عربي واسع واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.

مكة المكرمة