إدانات خليجية - أمريكية لهجوم الحوثيين على مطار جازان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpe9ad

هجمات الحوثي مستمرة منذ سنوات

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-10-2021 الساعة 19:47
- ماذا قالت واشنطن عن الهجوم الحوثي؟

إن ما يقوم به الحوثيون دليل على أنهم "غير مهتمين بالسلام".

- بمَ علَّقت دول الخليج؟

قالت إن استمرار هذه الهجمات "يرقى إلى جريمة حرب".

أدانت واشنطن ومجلس التعاون الخليجي و4 دول خليجية، اليوم السبت، الهجوم الحوثي على مدينة جازان، مما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين.

وقالت السفارة الأمريكية بالرياض، في بيان لها على موقع "تويتر": "مع كل هجوم جديد يقدم الحوثيون أدلة جديدة على أنهم غير مهتمين بالسلام".

ودعت سفارة واشنطن، الحوثيين إلى "وقف هذا العنف المقيت والانخراط في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع".

بدوره أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، استخدام مليشيا الحوثي "طائرة مسيّرة مفخخة بمحاولة الهجوم العدائي على مطار الملك عبد الله في جازان بالمملكة العربية السعودية".

وأكد أن "استمرار المليشيا الحوثية الإرهابية في ممارساتها اللاأخلاقية بمحاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وكذلك في استهداف مطار مدني يرقى إلى جريمة حرب بتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية حماية خاصة، بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

وأكد ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي "إجراءات وموقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال العدوانية التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة العربية السعودية".

فيما أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدَين لمحاولة استهداف مطار الملك عبد الله بجازان، معتبرةً في بيان لخارجيتها استهداف المنشآت المدنية والمرافق الحيوية "عملاً تخريبياً ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية".

وجددت الوزارة موقف دولة قطر "الثابت الرافض للعنف والأعمال الإجرامية والتخريبية مهما كانت الدوافع والأسباب".

أما الخارجية الكويتية فقد عبَّرت عن إدانتها واستنكارها "بأشد العبارات استمرار محاولات مليشيا الحوثي تهديد أمن المملكة العربية السعودية الشقيقة".

وأكدت الخارجية الكويتية أن "استمرار هذه الممارسات العدوانية وما تشهده من تصعيد يستهدف المدنيين والمناطق المدنية وأمن السعودية الشقيقة واستقرار المنطقة يشكل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي والإنساني، ويتطلب تحرك المجتمع الدولي السريع والحاسم لردع هذه التهديدات ومحاسبة مرتكبيها".

وعدَّت الخارجية الإماراتية استهداف المطار "تصعيداً خطيراً وعملاً جباناً، يهدد أمن وسلامة وحياة المدنيين والمسافرين، وهو بمثابة جريمة حرب تستدعي اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الأعيان المدنية من تهديدات الحوثيين".

وأكد البيان أن أمن الإمارات وأمن المملكة "كلٌّ لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعدّه الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها".

كما أعربت مملكة البحرين عن إدانتها واستنكارها للهجوم، مؤكدةً وقوفها "مع السعودية ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات رادعة ضد من يحاول المساس بأمنها واستقرارها وسلامة أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها".

وكان عشرة أشخاص أصيبوا في هجوم بطائرة مسيّرة أطلقها الحوثيون باليمن واستهدفت مطار الملك عبد الله في جازان بجنوبي السعودية، حسبما أفاد الإعلام السعودي الرسمي، غداة هجوم مماثل استهدف أيضاً مطاراً في أبها.

وأشار التحالف إلى أن الحصيلة تشمل "6 سعوديين من مسافرين وعاملين في المطار وثلاثة عاملين من بنغلادش وعاملاً سودانياً"، دون أن يحدد مدى خطورة حالتهم.

وليل الأربعاء/الخميس، أصيب أربعة أشخاص بجروح طفيفة إثر اعتراض هجوم بطائرة مسيَّرة مفخخة استهدف مطار أبها في جنوبي المملكة.

مكة المكرمة