إسرائيل اعتقلت نحو 6 آلاف فلسطيني خلال 2014

التقرير أكد تعرض المعتقلين لانتهاكات واسعة وتعذيب بشع

التقرير أكد تعرض المعتقلين لانتهاكات واسعة وتعذيب بشع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 18-01-2015 الساعة 12:12


أفاد تقرير أصدرته منظمة حقوقية دولية، السبت، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت نحو ستة آلاف فلسطيني خلال العام 2014 المنصرم.

وأوضحت منظمة "أصدقاء الإنسان الدولية"، في تقريرها الذي حمل عنوان: "ستائر الظلم"، أن العام 2014 شهد "5824" حالة اعتقال بحق مواطنين فلسطينيين من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ما يرفع حالات الاعتقال خلال هذه العام بنحو 68 بالمئة مقارنة بعام 2013.

وأضافت المنظمة أنه تم اعتقال "3036" مواطناً في محافظتي القدس والخليل بالضفة الغربية، أي ما نسبته 52.13 بالمئة من عدد المعتقلين، وكذلك "2788" مواطناً في باقي المناطق الفلسطينية، وهو ما توافق نسبته 47.87 بالمئة، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول.

وأكد التقرير، الذي استند إلى شهادات من المعتقلين، أن العام 2014 شهد ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المعتقلين المرضى، ليتجاوز عدد الذين يتناولون دواءً بشكل دوري الـ 950 حالة مرضية، بالإضافة إلى وجود 16 معتقلاً بشكل دائم في مستشفى سجن الرملة الإسرائيلي، يعانون أمراضاً عديدة وبحاجة ماسة إلى تدخلات طبية.

وأشار التقرير إلى أن المعتقلين الفلسطينيين "تعرضوا خلال الشهور الاثني عشر الماضية إلى صنوف من التعذيب والمعاملة القاسية، الحاطة بالكرامة الإنسانية أثناء الاعتقال والتحقيق، وذلك بهدف انتزاع الاعترافات منهم".

ولفت إلى حالة المعتقل رائد الجعبري الذي قضى نحبه في مستشفى سوروكا، جنوبي إسرائيل، لافتاً إلى أن نتائج تشريح جثته، التي قامت بها دوائر الطب الشرعي الفلسطيني، أثبتت تعرضه للضرب والتعذيب من قبل المحققين الإسرائيليين.

وحذر التقرير من أن محاكمة المعتقلين الفلسطينيين تتم أمام "محاكم عسكرية فاقدة للاستقلالية والقانونية التي اشترطتها اتفاقية جنيف الرابعة، والعديد من المواثيق والاتفاقيات الدولية، كما تتم معاملة المعتقلين الفلسطينيين بموجب لوائح مصلحة السجون التي تصنفهم باعتبارهم سجناء أمنيين وتحرمهم من الكثير من حقوقهم الطبيعية".

وقالت المنظمة: إن السلطات الإسرائيلية "تجاهلت" الاتفاق الذي وقعته مع الفلسطينيين برعاية مصرية عام 2011 فيما عرف باسم صفقة "وفاء الأحرار"؛ والذي أطلقت بموجبه سراح 1027 أسيراً وأسيرة، مشيرة في تقريرها إلى أنها أعادت اعتقال ما يزيد عن 85 أسيراً محرراً بموجب تلك الصفقة، وأعادت الحكم المؤبد لـ 19 أسيراً وأسيرة منهم حتى الآن.

ولفتت المنظمة الحقوقية الدولية في تقريرها إلى أن إجراءات سلطات الاحتلال لم تستثن المدافعين عن حقوق الإنسان من الفلسطينيين؛ من محامين وصحفيين ونشطاء حقوقيين، إذ قامت باعتقال عدد منهم وتجريم أنشطتهم.

وشملت الاعتقالات 24 نائباً من المجلس التشريعي الفلسطيني، تم اعتقال الكثيرين منهم بموجب أوامر الاعتقال الإداري، وآخرين بموجب أحكام صادرة عن المحاكم العسكرية.

و"أصدقاء الإنسان الدولية" منظمة معنية بحقوق الإنسان، مقرها فيينا، ويقوم الباحثون فيها بإجراء تحقيقات لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (خاصة الأسرى والمعتقلين) في بعض المناطق من العالم.

وتنشر المنظمة نتائج تلك التحقيقات في إصدارات خاصة، الأمر الذي يتولد عنه تغطيات إعلامية تساعد في دفع الجهات، التي ترتكب تلك الانتهاكات، إلى تخفيض حدتها أو الإقلاع عنها.

مكة المكرمة