إسرائيل تتوغل في بلد أفريقي جديد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63DWpe

تبذل "إسرائيل" جهوداً حثيثة بهدف العودة إلى القارة الأفريقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-04-2019 الساعة 09:48

دشنت "إسرائيل"، أمس الاثنين، سفارة جديدة لها في رواندا الواقعة شرقي أفريقيا، ليرتفع بذلك عدد بعثات "تل أبيب" الدبلوماسية في القارة الأفريقية إلى 11.

وأقامت دولة الاحتلال ورواندا علاقات دبلوماسية في عام 1962، لكن كيغالي ودولاً أفريقية أخرى قطعت علاقاتها مع "تل أبيب" بعد حرب عام 1973.

وورد في بيان عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، أن "المدير العام، يوفال روتيم، افتتح السفارة في العاصمة الرواندية كيغالي، وهو السفير الإسرائيلي الأول لدى هذا البلد الأفريقي، ودبلوماسي مخضرم يتمتع بمعرفة وخبرة واسعتين، وخبير في الأمم المتحدة والطاقة"، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وتابع البيان قائلاً: إن "إسرائيل تسعى إلى توثيق علاقاتها مع الدول الأفريقية، ورواندا أثبتت أنها صديق حقيقي وثابت لإسرائيل، كما أنها تشبه إسرائيل، فهي صغيرة من حيث المساحة، ولكنها كبيرة في القدرات والتطلعات".

وذكر بيان الخارجية الإسرائيلية أن افتتاح السفارة يعكس "التعزيز المستمر للعلاقات بين الدولتين، وسيسمح بتوسيع التعاون بينهما في عديد من المجالات، مثل التعليم والشؤون الأكاديمية وتمكين المرأة، والعلوم والتكنولوجيا والابتكار والزراعة".

وتقيم "إسرائيل" علاقات دبلوماسية كاملة مع 41 دولة من أصل 46 دولة جنوبي الصحراء الكبرى، منها الكاميرون وأوغندا وكينيا وتشاد ونيجيريا وليبيريا وغانا والسنغال وساح العاج، وفقاً لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وتبذل "إسرائيل" جهوداً حثيثة بهدف العودة إلى القارة الأفريقية بعد عقود من القطيعة، حيث أعلن رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في 20 يناير الماضي، استئناف العلاقات الدبلوماسية بين "إسرائيل" وتشاد، وذلك خلال زيارة رسمية لأنجامينا كانت الأُولى بعد قطيعة دامت نصف قرن.

وقد زار نتنياهو أفريقيا أربع مرات في السنوات الثلاث الأخيرة، آخرها كانت زيارة جمهورية تشاد في شهر يناير الماضي، حيث أعلن مع الرئيس إدريس ديبي إحياء العلاقات الدبلوماسية، التي قُطعت عام 1972.

وفي يوليو 2016، أحيت جمهورية غينيا، الدولة الصغيرة ذات الأغلبية الإسلامية بغربي أفريقيا، العلاقات الدبلوماسية مع "إسرائيل"، بعد انقطاعها عام 1967.

وتلتقي "إسرائيل" مع قادة دول أفريقية ذات أغلبية إسلامية مثل مالي والصومال؛ تمهيداً لإعادة العلاقات معها.

 

 

مكة المكرمة