"إسرائيل" ترصد مصنعاً للصواريخ الدقيقة في سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g44PXN

صور أقمار صناعية إسرائيلية ترجح وجود مصنع للصواريخ الدقيقة شرق طرطوس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 14-03-2019 الساعة 13:50

رجحت صور أقمار صناعية التقطتها شركة استخبارية إسرائيلية أن إيران أقامت مصنعاً للصواريخ الدقيقة في سوريا، بحسب ما نشرت وسائل إعلام إسرائيلية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الخميس، إن الصور التي التقطتها شركة الاستخبارات الإسرائيلية (ISI)، "تؤكد وجود شكوك حول إنشاء مصنع صواريخ في مدينة صافيتا السورية، شرق طرطوس على ساحل البحر المتوسط".

وأضافت: "تُظهر الصور موقعاً آمناً محاطاً بسياج وسيارات، وثلاث حظائر وبرج مياه بُني حديثاً".

ولفتت إلى أن "تقرير شركة الاستخبارات الإسرائيلية (ISI) يقول إن مكونات البناء وأنماط النشاط داخل المجمع وحوله تعزز احتمال أن يكون هذا مصنعاً لإنتاج الصواريخ"، ولكن الصحيفة استدركت: "لكن من غير الممكن تحديد ما إذا كان هذا موقعاً إيرانياً على وجه اليقين".

وقالت: "وفقاً للتقرير، تم تحديد حافلات ومركبات خاصة في الأشهر الأخيرة عند مدخل الموقع المشتبه فيه، شرق مدينة طرطوس الساحلية (غرب)، فالعمال في الموقع يأتون ويذهبون بطريقة تتسق مع المنشآت العسكرية، ويشير برج المياه، الذي يمكن تمييزه بوضوح في الصور، إلى أنه تم بناؤه مؤخراً فقط".

وتابعت: "تثبت هذه النتائج أن الموقع نشط بالفعل، وأنه في مراحل التطوير، ومع ذلك يبدو أن الموقع لا ينتج محركات صواريخ ورؤوساً حربية، حيث لم يتم تحديد أي هياكل محمية في المجمع".

واستناداً إلى الصحيفة فإن "نفس أنماط البناء التي شوهدت في المجمع تُرى أيضاً في مواقع أخرى ذات غرض مماثل، مثل مصنع تصنيع الصواريخ في مدينة خجير في إيران".

وقالت: "يحتوي المجمع على ثلاث حظائر رئيسية تشبه الهياكل الصناعية الكبيرة، من الممكن استخدام اثنين منها لخطوط الإنتاج والثالث مخصص لتجميع الصواريخ".

وأضافت: "في منطقة ترابية على بعد حوالي 500 متر من الموقع، حدد أفراد شركة الاستخبارات الإسرائيلية (ISI) علامات على الأرض، يبدو أنها نتجت عن مركبات ثقيلة".

وكانت "إسرائيل" أعلنت مراراً أنها لن تسمح لإيران بالتموضع عسكرياً في سوريا، وأنها لن تسمح بإنتاج صواريخ دقيقة على الأراضي السورية.

كما يشن سلاح الجو الإسرائيلي بين الحين والآخر غارات على مواقع عسكرية إيرانية في سوريا، خصوصاً بالقرب من العاصمة دمشق.

مكة المكرمة