"إسرائيل" تستجيب للسعودية بشأن التكتم على تطور العلاقات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdnqRm

السعودية طلبت مؤخراً التكتم على تطور العلاقات مع "إسرائيل"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-02-2019 الساعة 12:19

سرّب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء أمس الجمعة، مقطع فيديو لوزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين خلال مؤتمر وارسو، لكنه سرعان ما حذفه، وذلك على ما يبدو استجابة لطلب الرياض بالتكتّم على تطور العلاقات.

وفي المقطع المسرّب الذي نشره مكتب نتنياهو على صفحته الرسمية بموقع "يوتيوب"، ظهرت مناقشات مغلقة جمعت وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، ووزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، وهم يهاجمون إيران بشدة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية التي أعادت نشر هذا الفيديو أن مكتب نتنياهو سرعان ما حذف هذا الفيديو من صفحته.

ونقلت القناة الـ13 للتلفزيون الإسرائيلي أن وزير الخارجية البحريني عقد لقاء سرياً مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقاً، تسيبي ليفني، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، عام 2017، وأكد لها اهتمام البحرين بتطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

وأمس، كشفت مصادر عربية رفيعة المستوى لـ"الخليج أونلاين" عن اتصالات سرية جديدة أُجريت بين مسؤولين إسرائيليين وآخرين في الخارجية السعودية؛ لمناقشة تطور العلاقات الثنائية بين البلدين التي شهدت قفزة نوعية غير متوقعة في عهد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

المصادر أكدت في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين" أن الاتصالات المباشرة بين الجانبين (الإسرائيلي-السعودي) قد أصبحت شبه أسبوعية وفي إطار الدبلوماسية المتطورة، وأن العلاقات قد تطورت إلى حد عقد لقاءات في عواصم عربية وأجنبية عبر وسطاء عرب أو من واشنطن.

وذكرت المصادر أن المسؤولين في الرياض يريدون أن يبقى ملف "تطور علاقاتها مع إسرائيل" طيّ الكتمان وحبيس الأدراج السرية في الوقت الراهن على الأقل؛ حتى تنضج العلاقات لمرحلة يمكن الإعلان عنها بشكل رسمي، وبعد تهيئة الشارع السعودي والعربي والإسلامي لهذه الخطوة.

وعلى هامش وارسو قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن المؤتمر أظهر وجود دول عربية "منفتحة" على إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل. كما ألمح إلى أن "التهديد الإيراني" أصبح أكثر أهمية من القضية الفلسطينية بالنسبة إلى الدول العربية التي شاركت في المؤتمر.

يُشار إلى أن العلاقات بين السعودية و"إسرائيل" شهدت تقدماً ملحوظاً منذ تولي بن سلمان ولاية العهد عام 2017، وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" كشفت، في ديسمبر الماضي، أنه وجَّه كُتاباً وصحفيين لتهيئة الرأي العام لعلاقة سلام وتطبيع كامل مع دولة الاحتلال.

مكة المكرمة