"إسرائيل" تسمح ببيع نظام تجسس لـ"دول مثيرة للجدل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LRaeqQ

يُستخدم "بيغاسوس" للتنصت على نشطاء حقوق الإنسان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-02-2019 الساعة 12:59

قالت "القناة الإسرائيلية 13" إن "تل أبيب" وافقت على بيع نظام "بيغاسوس" للتجسس على الهواتف الجوالة إلى ما وصفتها بـ"أنظمة مثيرة للجدل".

ولم تكشف القناة عن أسماء هذه الدول، إلا أن نظام التجسس هذا استخدمته السعودية في مراقبة تحركات الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل اغتياله بقنصلية بلاده في إسطنبول بالثاني من أكتوبر الماضي، كما راقبت تحركات معارضين سعوديين خارج البلاد.

وبرز اسم برنامج "بيغاسوس" في الأشهر الأخيرة، باعتباره أحد أكثر الأنظمة خطورة في التجسس على الهواتف الجوالة، إذ استُخدم في استهداف الصحفيين بالمكسيك ومناطق أخرى في العالم.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن مصادر في حكومة الاحتلال -لم تسمها- قولها: إن "رغبة تل أبيب في الحفاظ على أنظمة تفضلها جعلتها تمنح الضوء الأخضر لبيع بيغاسوس".

وأضافت القناة أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) ووحدة 8200 الاستخباراتية (مسؤولة عن التجسس الإلكتروني) لديها عقود مع شركة "إن إس أو" (NSO) الإسرائيلية التي تصنِّع نظام "بيغاسوس".

وأوضحت أن هذه العقود تفرض على الجهات الأمنية مساعدة الشركة للحصول على تصاريح من المؤسسة الدفاعية لبيع برامجها.

ويُستخدم "بيغاسوس" للتنصت على نشطاء حقوق الإنسان، ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني، واختراق التطبيقات، وتسجيل المحادثات.

وأشارت القناة إلى تسليط وسائل الإعلام الضوء على أنشطة شركة "NSO" في الأشهر الأخيرة، والحديث عن قدرة نظامها "بيغاسوس" على تحويل الهواتف المحمولة إلى أدوات تجسس. 

وتحدثت عن استهداف "بيغاسوس"، منذ 2016 وحتى أكتوبر 2018، 175 معارضاً وناشطاً حقوقياً وصحفياً في العالم العربي وأمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا ومناطق أخرى.

وتأسست شركة NSO عام 2010، ويعمل بها نحو 500 موظف، وتتخذ من تل أبيب مقراً لها.

مكة المكرمة