"إسرائيل" تعتقل 7 صحفيين فلسطينيين خلال أسبوع

الرابط المختصرhttp://cli.re/gjm1zX

يواصل الاحتلال انتهاكاته ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-08-2018 الساعة 12:44

اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 7 صحفيين خلال أسبوع واحد، في الضفة الغربية والقدس المحتلّتين، في تصعيد خطير ضد حرّية الإعلام في الأراضي المحتلّة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، إن قوات الاحتلال اعتقلت الصحفي إبراهيم الرنتيسي، من رام الله، وهو مراسل قناة تي آر تي التركية "TRT"، والصحفي نادر بيبرس من القدس المحتلّة، وذلك بعد اقتحام منزله.

وجاء اعتقال الصحفيين ضمن حملة اعتقالات شنّتها قوات الاحتلال، مساء الأحد، وصباح اليوم، شملت 16 فلسطينياً، جرى اعتقالهم في الخليل والمرج طريق المعرجات، وبيت لحم، والبيرة، وقلقيلية وطولكرم.

وقال جيش الاحتلال في بيان له إنه تم اعتقال 13 فلسطينياً "مطلوباً"؛ بزعم ممارسة أنشطة تتعلَّق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

 

 

وصعّد الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحفيين في الآونة الأخيرة محاولاً تكميم الأفواه، متعدّياً على القوانين الدولية التي تحمي الصحفيين، واعتقل العديد منهم، كما حظر عمل قناة القدس الفضائية. 

وجاء حظر سلطات الاحتلال الإسرائيلي للقناة الفضائية، التي تبثّ من لبنان ولها مراسل في القدس وآخر في الأراضي المحتلّة، إثر قرار سابق لوزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، في 3 يوليو الجاري، طالب فيه بحظر عملها، استناداً إلى "قانون مكافحة الإرهاب الإسرائيلي".

وقال مركز أسرى فلسطين للدراسات: إن "شهر يوليو الماضي شهد ارتفاعاً ملحوظاً باعتقال الصحفيين الفلسطينيين".

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز، رياض الأشقر، في تقرير: إن "الاحتلال يتعمّد استهداف الصحفيين الفلسطينيين بالاعتقالات والاستدعاءات، والمنع من العمل، والاعتداء بالضرب، ومصادرة المعدّات، وإغلاق المؤسَّسات الإعلامية وحظرها؛ بهدف تخويفهم وإبعادهم عن العمل لفضح جرائم الاحتلال".

وأكّد الأشقر أن هذا "يُعتبر انتهاكاً جسيماً لمبادئ حقوق الإنسان، ولقواعد القانون الدولي الذي كفل الحماية للصحفيين"، مشيراً إلى أن الاحتلال اعتقل 6 صحفيين، خلال الشهر الماضي.

إضافة إلى تعرّض الطواقم الفلسطينية الإعلامية للانتهاكات المتكرّرة من قبل سلطات الاحتلال أثناء تغطيتها للأحداث الجارية في مدن الضفة والقدس المحتلّتين.

مكة المكرمة