إسرائيل تعزز قواتها في القدس المحتلة وتهدم منازل فلسطينيين

سلطات الاحتلال اعتقلت أمس 5 شبان فلسطينيين من بلدة كفر كنا (صورة أرشيفية)

سلطات الاحتلال اعتقلت أمس 5 شبان فلسطينيين من بلدة كفر كنا (صورة أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 11-11-2014 الساعة 09:03


قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تشديد قبضتها الأمنية، وزيادة عدد قواتها في القدس المحتلة، وهدم منازل عدد من الفلسطينيين.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، عن مصادر قولها: إنه "تقرر في الاجتماع الأمني في مكتب نتنياهو بالقدس مجموعة من القرارات، أهمها: هدم منزل منفذ عملية الطعن بالقرب من مدينة الخليل، التي أدت إلى مقتل مستوطنة إسرائيلية وإصابة آخرين، بالإضافة إلى هدم منزل منفذ عملية الطعن في تل أبيب".

وأضاف المصدر أن "الاجتماع الأمني قرر أيضاً زيادة عدد القوات الإسرائيلية في القدس، وفي محيط البلدات العربية في إسرائيل".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا إلى اجتماع أمني طارئ، الاثنين، عقب عمليتي طعن استهدفتا مستوطنين في الضفة الغربية وتل أبيب، بحسب القناة السابعة الإسرائيلية.

ونقلت القناة عن مصدر في مكتب نتنياهو قوله: إن "نتنياهو دعا إلى اجتماع عاجل مساء يوم الاثنين لمناقشة الهجمات التي نفذها فلسطينيان ضد أهداف إسرائيلية يوم الاثنين".

ويوم الاثنين، نفذ فلسطينيان عمليتي طعن، الأولى أسفرت عن إصابة إسرائيلي بجروح بالغة، إثر طعنه بسكين في محطة للحافلات في مدينة تل أبيب، في حين وقعت الثانية عندما طعن فلسطيني 3 إسرائيليين في مدخل مستوطنة "ألون شوفوت"، جنوبي الضفة الغربية، قبل مقتله برصاص حارس أمن إسرائيلي، كما قتلت فتاة إسرائيلية في الحادث.

اعتقالات

أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال 5 شبان فلسطينيين من بلدة كفر كنا، من جراء مواجهات عنيفة مع الشرطة الإسرائيلية على خلفية قتل الشاب خير الدين حمدان (22عاماً)، الذي أردته سلطات الاحتلال الإسرائيلي لدى محاولته الدفاع عن قريبه الذي جاءت تلك القوات لاعتقاله.

وتشهد مدينة القدس، منذ شهر يوليو/ تموز الماضي، مواجهات متفرقة بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، بعد حادثة خطف ومقتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير (17 عاماً) على أيدي مستوطنين، وتصاعدت وتيرة تلك المواجهات خلال الحرب الإسرائيلية على غزة في شهري يوليو/ تموز وأغسطس/ آب الماضيين، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من ألفي فلسطيني، وإصابة أكثر من 10 آلاف آخرين، وتخلل تلك المواجهات اقتحامات مستوطنين ونواب إسرائيليين، لساحات المسجد الأقصى بالمدينة، فيما يعاني الفلسطينيون في مدن الضفة الغربية الاستيطان والحواجز العسكرية التي تقيمها إسرائيل، والاعتقالات شبه اليومية.

مكة المكرمة