"إسرائيل" تفرج عن الشيخ رائد صلاح وتضعه في "سجن صغير"!

الشيخ رائد صلاح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-07-2018 الساعة 18:27

أفرجت المحكمة الإسرائيلية في مدينة حيفا، اليوم الجمعة، عن رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة عام 1948، الشيخ رائد صلاح، بشروط مقيدة جداً، حيث حولته إلى الإقامة الجبرية.

وقررت المحكمة الإفراج عنه بعد أن قيدت تواصله فقط مع أقربائه من الدرجتين الأولى والثانية، وحظرت عليه الاتصال بوسائل الإعلام والصحافة، ووضعته رهن الإقامة الجبرية في بلدة كفركنا بالجليل بعيداً عن أم الفحم، حيث مسقط رأسه.

وقال رئيس لجنة الحريات في لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، الشيخ كمال الخطيب، في وقت سابق اليوم، إنه تجري ترتيبات للإفراج عن الشيخ صلاح، متوقعاً أن يكون في بلدة كفركنا في غضون ساعات.

وكانت محكمة الصلح الإسرائيلية قررت، أمس الخميس، الإفراج المشروط عن الشيخ صلاح، لكن نيابة الاحتلال العامة استأنفت ضد القرار، ما استدعى عقد جلسة للمحكمة اليوم للنظر في الاستئناف.

يذكر أن شرطة الاحتلال أوقفت الشيخ رائد من منزله في مدينة أم الفحم منتصف أغسطس الماضي، ووجهت له لائحة اتهام من 12 بنداً،تتضمن التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له.

كما شملت اللائحة اتهامه بدعم وتأييد منظمة محظورة هي الحركة الإسلامية، التي تولى رئاستها حتى حظرتها "إسرائيل" في نوفمبر 2015، بدعوى ممارستها أنشطة تحريضية ضدها.

ولم يحاكم صلاح على التهم الموجهة إليه بشكل نهائي، ومنذ اعتقاله تصدر محاكم الاحتلال قرارات بتمديد توقيفه، كان آخرها في 25 فبراير الماضي عندما مددت المحكمة المركزية في بئر السبع توقيفه 6 أشهر.

مكة المكرمة