"إسرائيل" تقصف منطقة تسيطر عليها إيران جنوبي سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/v4pxoN

تتوسط المنطقة ثلاث محافظات إدارية جنوبي سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-07-2019 الساعة 08:58

ذكرت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد، صباح اليوم الأربعاء، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي استهدفت منطقة تل الحارة الاستراتيجية المطلة على مرتفعات الجولان والتي تتمركز فيها مليشيات تدعمها إيران.

وقالت الوكالة السورية للأنباء التابعة للنظام (سانا): إن "الأضرار اقتصرت على الماديات"، في الوقت الذي ذكرت فيه مواقع موالية للنظام السوري أنّ "الدفاعات الجوية تصدت لأجسام معادية في سماء القنيطرة جنوبي سوريا".

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر مقرب من قوات الأسد أن القصف الصاروخي مصدره الجولان السوري المحتل، مشيراً إلى وقوع أضرار مادية فقط.

من جانب آخر، قال سكان في المنطقة إنهم سمعوا دوي انفجارات عنيفة في منطقة تل الحارة وشوهدت ألسنة النيران تندلع من أطراف تل الحارة من الجهة الشمالية الغربية، وفق المصدر السابق.

ويتزامن القصف مع أنباء عن استعداد مليشيا حزب الله للحرب على "إسرائيل"، على خلفية تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة في الخليج، وفق ما أورد موقع "ديلي بيست" الأمريكي، يوم الجمعة الماضي.

وأكد الموقع في تقرير له أن "حزب الله" بدأ يعيد نشر قواته نحو "الحدود الإسرائيلية"، ليس في لبنان، بل بسوريا، خاصة في المناطق الملاصقة للجولان المحتل.

وفي وقت سابق ذكرت مصادر مخابرات غربية أنّ "تل الحارة كانت نقطة تمركز للقوات الروسية لوقت طويل، لكن الفصائل المسلحة المدعومة من إيران تولت السيطرة عليها لاحقاً".

ويعد تل الحارة من أهم المواقع الاستراتيجية في الحدود الإدارية بين ثلاث محافظات هي ريف دمشق ودرعا والقنيطرة، والذي يعرف بـ"مثلث الموت" الذي استعادت قوات الأسد السيطرة عليه قبل نحو عام.

وفي 11 يونيو الماضي، تعرض تل الحارة لقصف صاروخي إسرائيلي، تزامناً مع استهدف مواقع لجيش الأسد في منطقة التل.

جديرٌ ذكره أن دولة الاحتلال الإسرائيلي دأبت على تنفيذ عشرات الغارات الجوية في سوريا على أهداف تقول غالباً إنها "إيرانية أو تتبع لمليشيا حليفة لها (حزب الله اللبناني)"، وتشدد باستمرار على أنها لن تسمح لإيران بتأسيس وجود عسكري دائم في سوريا.

مكة المكرمة