إشارة للإمارات.. تحذير أممي من استهداف منشآت مدنية في ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LjK1B4

تعاني ليبيا منذ 2011 صراعاً على الشرعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-10-2019 الساعة 22:40

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الأحد، إلى الوقف الفوري للهجمات التي تستهدف مطار مصراتة الدولي، عقب يوم من اتهام الحكومة الليبية الإمارات بقصف المطار.

وفي بيان نشرته البعثة عبر "تويتر"، أكدت أن الهجمات على المنشآت والبنى التحتية المدنية في البلاد "تشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي".

وأضافت: "تدعو البعثة إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات التي لا معنى لها، وخاصة ضد مطار مصراتة المدني الوحيد المتبقي في غرب ليبيا، والذي يستخدمه الملايين من الليبيين".

ومنذ أيام، تستهدف غارات جوية تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر مطار مصراتة الذي أحيلت إليه، منذ سبتمبر الماضي، جميع الرحلات المدنية مع الاستهداف المتكرر لمطار معيتيقة الدولي، المدني الوحيد بطرابلس.

وليل السبت - الأحد، أعلنت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، في بيان، أنها تقدمت باحتجاج رسمي لمجلس الأمن على قصف مليشيات حفتر مطاري معيتيقة ومصراتة، داعية المجلس إلى تحمل مسؤولياته ومحاسبة الدول الداعمة لحفتر في عدوانه على طرابلس.

واتهمت قوات عملية "بركان الغضب" التابعة للحكومة الليبية، على صفحتها في "فيسبوك"، يوم السبت، "الطيران المسيَّر الإماراتي بقصف مطار مصراتة، رداً على استهداف قوات حكومة الوفاق لقوات حفتر ومقاتلين أجانب موالين له".

وأشارت صفحة العملية التي أطلقتها قوات الوفاق ضد قوات حفتر إلى أن القصف أسفر عن إصابة أحد موظفي الطيران، ونُقل إلى مستشفى لتلقي العلاج، علاوة على إلحاق ضرر ببعض مرافق المطار.

وتؤكد تقارير للأمم المتحدة أن الإمارات ومصر تقدمان دعماً عسكرياً لقوات حفتر، يُشكل خرقاً لحظر التسليح المفروض على ليبيا بموجب قرار للمنظمة العالمية.

وتشن قوات حفتر، منذ الرابع من أبريل الماضي، هجوماً للسيطرة على طرابلس، أسفر عن سقوط أكثر من 1000 قتيل وأزيد من 5500 جريح، وفق ما أفادت به منظمة الصحة العالمية في الخامس من يوليو الماضي، لكنها فشلت في إحداث اختراق حقيقي نحو وسط العاصمة.

 
مكة المكرمة