إصابة عشرات الفلسطينيين بمواجهات مع الاحتلال في نابلس

المصابون بينهم صحفيان
الرابط المختصرhttp://cli.re/LxnpVp

قوات الاحتلال استخدمت القوة لتفرقة الفلسطينيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-09-2018 الساعة 08:44

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح، وحالات اختناق؛ إثر إطلاق النار عليهم، واستنشاقهم الغاز المسيل للدموع، فجر اليوم الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي شرقي مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية لوكالة الأناضول، إنها قدمت العلاج ميدانياً لنحو 20 فلسطينياً أصيبوا بجراح؛ إثر إصابتهم بالرصاص الحي والمطاطي، نُقل عدد منهم للعلاج في مستشفى "رفيديا" الحكومي في المدينة.

وأضافت أن من بين المصابين صحفيَّين أُصيبا بالرصاص المطاطي خلال تغطية المواجهات.

وأوضحت المصادر الطبية، أنها قدَّمت العلاج ميدانياً لعشرات المواطنين إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع. 

وقال شهود عيان إن المواجهات اندلعت عقب دخول قوة عسكرية "إسرائيلية" لحي "بلاطة اللبد" شرقي نابلس؛ لتوفير الحماية لعشرات المستوطنين الذين أدوا طقوساً دينية في مقام قبر يوسف، بحسب "الأناضول".

واستخدم جيش الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات الفلسطينيين، الذين رشقوا القوات بالحجارة والعبوات الفارغة.

ويقتحم المستوطنون بشكل متكرر "قبر يوسف"، الذي كان في السابق مسجداً إسلامياً، وفيه ضريح شيخ مسلم يدعى يوسف دويكات من بلدة بلاطة، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وتحويله إلى موقع يهودي مقدس بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.

ويزعم الإسرائيليون أن عظام النبي يوسف بن يعقوب (عليهما السلام) أُحضرت من مصر ودُفنت في هذا المكان، لكن علماء الآثار ينفون الرواية الإسرائيلية، مشيرين إلى أن عُمر المقام لا يتجاوز 250 عاماً.

مكة المكرمة