إصابة 12 فلسطينياً برصاص قوات الاحتلال.. وإضراب يعم الضفة وغزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/688RrE

الفلسطينيون سيخرجون في مسيرات رافضة لمؤتمر البحرين تزامناً مع الإضراب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-06-2019 الساعة 20:48

أصيب 12 فلسطينياً، الثلاثاء؛ من جراء اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي على متظاهرين قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بالقطاع، لوكالة "الأناضول": إن "12 فلسطينياً أصيبوا، منهم 3 بالرصاص الحي على الحدود الشمالية لقطاع غزة".

ولم يوضح "القدرة" طبيعة بقية الإصابات.

صفقة القرن

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، الثلاثاء؛ رفضاً لعقد مؤتمر المنامة الاقتصادي.

ومنذ صباح الثلاثاء، عمَّ الإضراب الشامل الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة؛ رفضاً لأولى فعاليات "صفقة القرن" المتمثلة في مؤتمر البحرين الذي سينطلق اليوم الثلاثاء، برعاية أمريكية ومشاركة "إسرائيل" وعدد من الدول العربية، أبرزها السعودية والإمارات ومصر.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية أنه سيتم التصعيد اليوم وغداً ضد الاحتلال في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، كإحدى الفعاليات الرافضة لمؤتمر البحرين، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا).

وانطلقت عدة مسيرات حاشدة مندِّدة بمؤتمر البحرين في عدد من المدن بقطاع غزة والضفة الغربية.

وكانت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية أعلنت عن إضراب شامل، اليوم الثلاثاء، في أنحاء قطاع غزة، يشمل جميع مناحي الحياة؛ احتجاجاً على ورشة البحرين.

حفنة من المال

اللجنة دعت في بيان لها، القوى وجماهير الشعب الفلسطيني بغزة والضفة وفي الأراضي المحتلة عام 48 وفي الشتات، إلى المشاركة في الفعاليات والمؤتمرات المناهضة لمؤتمر البحرين الهادف إلى تصفية القضية الوطنية الفلسطينية.

حفنة من المال

وأُعلن عن تنظيم مؤتمر وطني موازٍ في القطاع مساء اليوم، لتأكيد الموقف الفلسطيني الرافض لـ"صفقة القرن" ومخرجاتها.

حفنة من المال

وانطلقت في العاصمة البحرينية المنامة، مساء اليوم الثلاثاء، فعاليات المؤتمر الذي دعت إليه الولايات المتحدة للإعلان عن الشطر الاقتصادي من خطتها للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ"صفقة القرن"، وسط انقسام عربي بين مقاطع لها ومشارك فيها.

وتواجه الورشة رفضاً واسعاً من قِبل القيادة ورجال الأعمال الفلسطينيين داخلياً وخارجياً، رغم توجيه الولايات المتحدة الدعوات إليهم للحضور، حيث أراد المدعوون إرسال رسالة موحدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مفادها: "احتفِظ بأموالك"، بحسب ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وقبل أيام كشف جاريد كوشنر، مستشار ترامب، عن أول ملامح "صفقة القرن" التي تنوي بلاده طرحها، والمتمثلة بجلب استثماراتٍ قدرها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان.

وتعتبر "صفقة القرن" مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها، رغم عدم الإعلان عنها، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية لحسم الصراع.

مكة المكرمة