إعفاء قائد التحالف في اليمن ونجله وإحالتهما للتحقيق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xdyna3

تساؤلات كثيرة حول سبب إعفاء فهد بن تركي وإحالته للتقاعد والتحقيق

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 01-09-2020 الساعة 05:06
- ما التهم الموجهة لقائد القوات المشتركة بالسعودية ونجله؟

"تعاملات مالية مشبوهة" في وزارة الدفاع.

- من كلف الملك سلمان بمنصب قائد القوات المشتركة؟

الفريق الركن مطلق بن سالم بن مطلق الأزيمع، الذي يتولى منصب نائب رئيس هيئة الأركان العامة.

أطاح الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، بقائد القوات المشتركة الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود، وأحاله مع ضباط ومدنيين آخرين للتحقيق بشأن "تعاملات مالية مشبوهة" في وزارة الدفاع بالمملكة.

ووفقاً للأمر الملكي الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، في وقت متأخر من مساء الاثنين، فقد جاء ذلك "بناءً على ما أحيل من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بشأن ما تم رصده من تعاملات مالية مشبوهة في وزارة الدفاع وطلب التحقيق فيها".

وأشار البيان إلى أن الأمر الملكي جاء أيضاً بناءً "على ما رفعته الهيئة عن وجود فساد مالي في الوزارة، وارتباط ذلك بالفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز آل سعود، والأمير عبد العزيز بن فهد بن تركي بن عبد العزيز، وعدد من الضباط والموظفين المدنيين وآخرين".

وينص الأمر الملكي على إنهاء خدمة الأمير فهد بن تركي قائد القوات المشتركة بإحالته إلى التقاعد مع إحالته للتحقيق، وكذلك إعفاء ابنه الأمير عبد العزيز بن فهد بن تركي نائب أمير منطقة الجوف من منصبه وإحالته للتحقيق.

وتضمن الأمر أيضاً إحالة 4 شخصيات أخرى للتحقيق، واستكمال الإجراءات "مع كل من له علاقة بذلك من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم".

وأعلن الملك السعودي موافقته على توصية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتكليف الفريق الركن مطلق بن سالم بن مطلق الأزيمع، نائب رئيس هيئة الأركان العامة، بالقيام بعمل قائد القوات المشتركة.

والشخصيات الأربعة المحالة للتحقيق هي: "يوسف بن راكان بن هندي العتيبي، ومحمد بن عبد الكريم بن محمد الحسن، وفيصل بن عبد الرحمن بن محمد العجلان، ومحمد بن علي بن محمد الخليفة"، ولم تذكر الوكالة مناصبهم التي كانوا يعملون بها.

وكلف العاهل السعودي هيئة الرقابة ومكافحة الفساد باستكمال إجراءات التحقيق مع كل من له علاقة بذلك من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم، ورفع ما يتم التوصل إليه.

يذكر أن قيادة القوات المشتركة بوزارة الدفاع السعودية مسؤولة عن "تعزيز الكفاءة القتالية والجاهزية للقوات وقيادة العمليات القتالية بناء على التهديدات الناشئة والبيئة الأمنية على المستوى الإقليمي".

وكان هذا الفرع يعرف باسم "قيادة القوات المشتركة ومسرح العمليات" عندما تم تفعيله في الرياض خلال حرب الخليج الثانية عام 1990.

وبحكم منصبه قائداً للقوات المشتركة، منذ فبراير 2018، أشرف الأمير الفريق الركن فهد بن تركي على معظم عمليات القوات السعودية داخل اليمن، وتابع تمويل وتسليح القوات الحكومية اليمنية والتنسيق معها عسكرياً.

وقد شغل قبل ذلك منصب قائد القوات البرية، وقائد وحدات المظليين والقوات الخاصة.

مكة المكرمة