إعلام كويتي: توجه خليجي لرفع دعاوى ضد لبنان وتوسيع منع التأشيرات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qDkaYn

مصدر أمني: هناك توافق خليجي على هذا الموضوع

Linkedin
whatsapp
الخميس، 11-11-2021 الساعة 11:58

وقت التحديث:

الخميس، 11-11-2021 الساعة 14:27
- ما الدول الخليجية التي اتخذت إجراءات ضد لبنان؟

السعودية والكويت والبحرين والإمارات.

- متى سيعقد وزراء داخلية الخليج اجتماعاً بشأن لبنان؟

الأسبوع المقبل في البحرين.

قالت صحيفة "النهار" الكويتية، اليوم الخميس، إن هناك توجهاً سعودياً وخليجياً لرفع دعاوى قضائية دولية ضد لبنان، مشيرة إلى احتمال تجميد استثمارات وشركات لبنانية في الخليج ودول أوروبا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أن السعودية ودولاً خليجية تدرس رفع قضايا دولية بشأن الودائع الموجودة في مصارف لبنان.

ولفتت الصحيفة إلى أن قرار وقف إصدار التأشيرات للجالية اللبنانية سيمتد إلى السعودية بعد الكويت، مضيفة أنه قد يمتد إلى دول خليجية أخرى.

وفي وقت سابق اليوم، قالت صحيفة "الراي" الكويتية إن وقف التأشيرات للبنانيين يأتي في سياق تنسيق أمني خليجي بين مختلف دول مجلس التعاون.

وتوقعت الصحيفة أن يكون الموضوع على طاولة البحث في اجتماع وزراء الداخلية الخليجيين، المقرر الأسبوع المقبل في البحرين.

ونقلت عن مصدر أمني -لم تسمه- أن هناك توافقاً خليجياً على هذا الموضوع، على أن تتخذ كل دولة إجراءاتها تدريجياً حسب ظروفها ومعطياتها.

ولفت المصدر إلى أن المقيمين اللبنانيين في الكويت غير مشمولين بالقرار، حتى من هم خارج البلاد حالياً؛ إذ يحق لهم العودة، كما يمكن للموجودين داخل الكويت السفر والعودة "من دون أي مشاكل، وتجديد إقاماتهم".

وشدد على أن المنع "يقتصر على إصدار سمات الدخول والتأشيرات الجديدة فقط".

وكانت وسائل إعلام كويتية قد قالت إن وزارة الداخلية قررت وقف منح تأشيرات للبنانيين، بعد أسبوعين من اندلاع الأزمة بين لبنان ودول الخليج على خلفية تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي.

وأشارت إلى أن إدارة شؤون الإقامة أوقفت في الوقت الحالي استقبال المعاملات الخاصة بطلب تأشيرات الزيارة السياحية والعائلية والتجارية وغيرها للبنانيين، فيما كشفت وكالة الصحافة الفرنسية أن هناك تشدداً وليس منعاً بحسب مصدر أمني مطلع.

وأواخر أكتوبر الماضي، اتخذت السعودية إجراءات ضد لبنان عقب تصريحات قرداحي؛ منها سحب السفير السعودي من بيروت، ومطالبة السفير اللبناني بمغادرة أراضيها، إضافة إلى وقف كافة الواردات من لبنان.

ولحقت دول خليجية أخرى بالسعودية واتخذت إجراءات مشابهة؛ على غرار الكويت والبحرين، فيما استدعت الإمارات دبلوماسييها، وأعربت قطر عن استيائها من تصريحات قرداحي.

وفي أكثر من مناسبة دعا رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي وزير إعلامه لـ"تغليب المصلحة الوطنية وإعمال ضميره"، لكن قرداحي أكد بعدها أنه لن يستقيل وأن موقفه لم يتغير.

وكان قرداحي قال في تصريح تم تسجيله قبل تعيينه وزيراً، وبُثّ لاحقاً، إن الحرب اليمنية التي تقودها السعودية "عبثية وإن الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في مواجهة عدوان خارجي".

مكة المكرمة