إعلان غير رسمي عن وفاة ناشط سعودي بارز في سجنه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3EEXor

معتقل منذ عام 2013

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-04-2020 الساعة 14:22

أعلن ناشطون وحسابات موثقة على وسائل التواصل الاجتماعي وفاة الأكاديمي السعودي عبد الله الحامد في السجن، بعد تعرضه لجلطة دماغية أودت بحياته عن عمر ناهز 69 عاماً.

وذكر حساب "معتقلي الرأي"، المهتم بشؤون المعتقلين السياسيين في المملكة، قائلاً: "إنا لله وإنا إليه راجعون، توفي صباح اليوم الجمعة الدكتور أبو بلال عبد الله الحامد في السجن، وذلك نتيجة الإهمال الصحي المتعمد الذي أوصله إلى جلطة دماغية أودت بحياته".

من جانبه، قال الأكاديمي السعودي أحمد بن راشد بن سعيّد، بتغريدة على حسابه بـ"تويتر": "بلغني قبل قليل نبأ وفاة الدكتور عبد ﷲ الحامد، الأكاديمي والمفكر السعودي، المعتقل منذ عام 2013، وسيُصلّى عليه ظهر اليوم في مسقط رأسه، بلدة القصيعة في بريدة".

وأضاف بن سعيد أن الحامد "كان قد تعرّض لجلطة في 9 أبريل"، ناعياً إياه بالقول: "رحم ﷲ أبا بلال وأسكنه الجنة، وجعل ما أصابه رفعةً لدرجاته، إنّا لله وإنا إليه راجعون".

وأفادت وسائل إعلام دولية، في وقت سابق اليوم الجمعة، بوفاة الأكاديمي والناشط الحقوقي السعودي المعتقل في أحد سجون المملكة منذ عام 2013.

وقالت شبكة "بي بي سي" البريطانية في عاجل مقتضب، إن ثمة أنباء عن وفاة ناشط حقوق الإنسان البارز عبد الله الحامد (69 عاماً) في السجن.

ولم يستطع موقع "الخليج أونلاين" التأكد من صحة المعلومة من مصدر رسمي، حيث لم تعلن السلطات وفاة الحامد حتى الآن.

والحامد من مواليد (12 يوليو 1950) مفكر وناشط ومعارض سعودي حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة الأزهر، وأحد مؤسسي لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية وأحد الإصلاحيين الثلاثة الذي اعتقلوا في مارس 2004.

وهو مؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية "حسم"، وأحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح بالمملكة، أوقفته السلطات في مارس 2013، وحكمت عليه بالسجن 11 عاماً، دون توضيح سبب الحكم، وفق منظمة القسط لحقوق الإنسان السعودية (غير حكومية تعمل بالخارج).

وأكدت المنظمة، في بيان سابق لها، أن "الحامد أحد أبرز المعتقلين السياسيين في السعودية يعاني من وضع صحي متدهور، منذ أكثر من 3 أشهر ولم تقبل السلطات الإفراج عنه رغم سنه الذي شارف الـ70 عاماً".

مكة المكرمة