إقالة قائد سجن غوانتنامو.. والسبب!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GmRv2v

يضم "غوانتنامو" نحو 40 معتقلاً ويديره 1800 مدني وعسكري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-04-2019 الساعة 09:50

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إقالة القائد العسكري المكلف إدارة معتقل غوانتنامو، بسبب "فقدان الثقة بقدرته على القيادة".

جاء ذلك وفق بيان للوزارة الأمريكية، اليوم الاثنين، لم تكشف فيه عن تفاصيل إعفاء الأدميرال جون رينغن من مهامه، في السجن العسكري الواقع بقاعدة عسكرية أمريكية في كوبا.

في حين أشار متحدث باسم "البنتاغون" إلى أن قرار الفصل جاء بعد تحقيقات لم تُكشف عن طبيعتها، فُتحت في مارس الماضي.

وأوضح بيان "البنتاغون" أن تغيير القيادة "لن يعيق الرعاية والحجز الإنساني والقانوني اللذين يقدَّمان إلى المحتجزين"، مضيفاً أن الجنرال جون هاسي، النائب السابق لقائد المركز، سيكون قائماً بأعمال القائد.

ويعد الأدميرال رينغن المسؤولَ الـ18 الذي يدير المعتقل منذ إنشائه عام 2002، وكان يُفترض أن يُستبدل في إجراء روتيني مطلع يونيو المقبل.

ونفى متحدث عسكري أن يكون قرار الفصل راجعاً إلى زيارة أجرتها وسائل إعلام مؤخراً للسجن، الذي يضم نحو 40 معتقلاً ونحو 1800 موظف مدني وعسكري.

ولمَّح المسؤول المقال، خلال تلك الزيارة، إلى أن المعتقل يواجه تحديات وأسئلة، في وقت يتقدم فيه السجناء في العمر وتتدهور حالتهم الصحية.

وسعت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما إلى إغلاق المعتقل الواقع بقاعدة بَحرية في أقصى جنوب شرقي كوبا، لكنها اصطدمت بمعارضة الكونغرس.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" في تحقيق مطوّل، أن المسؤولين عن السجن أُبلغوا العام الماضي، أن عليهم وضع خطط لإبقاء السجن مستمراً حتى عام 2043.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قرر سابقاً تمديد العمل بهذا السجن، رغم تنديد المدافعين عن حقوق الإنسان، في تناقض واضح مع محاولات متكررة من سلفه باراك أوباما لإغلاق المكان، لكنها باءت بالفشل في النهاية.

ويعتبر معتقل غوانتنامو سلطة مطلقة بحد ذاتها، لكونه يقع خارج الأراضي الأمريكية، كما لا ينطبق عليه أي من قوانين حقوق الإنسان.

وكانت السلطات الأمريكية فتحته في 2002، لاحتجاز من تشتبه في تورطهم بأعمال إرهابية. وحالياً يوجد فيه 41 معتقلاً.

مكة المكرمة