إيرانية تعترف بتصدير تكنولوجيا أمريكية محظورة للحرس الثوري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QQXQw

أدينت عام 2015

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-08-2019 الساعة 15:13

اعترفت مواطنة إيرانية مدانة بمشاركتها في تصدير تكنولوجيا محظورة بشكل غير قانوني من الولايات المتحدة إلى إيران.

وأوضحت وزارة العدل الأمريكية في بيان أمس الجمعة، أنّ "نيجار قدس كنى البالغة من العمر 40 عاماً، أدينت في 8 ديسمبر عام 2015، واعتقلت في أستراليا عام 2017، وظهرت لأول مرة أمام المحكمة في 22 يوليو 2019، اعترفت في 9 أغسطس الجاري بذنبها أمام محكمة المقاطعة في منيابولس بولاية مينيسوتا".

وقالت الإيرانية "كنى" في اعترافها: إنه "في الفترة من 2008 حتى نهاية 2011 كانت تعمل في إيران بشركة (فانفار موج خافار)، ومقرها بالعاصمة طهران".

وأضافت: "ثم في 2009 أسست مع المتهم الآخر علي رضا جلالي وآخرين شركة تحت اسم (غرين ويف تيليكوميونيكيشن) في العاصمة الماليزية كوالالمبور، عملت كواجهة لـ (فانفار موج خافار)".

وكانت "كنى" تزعم أنها موظفة بشركة "غرين ويف" أمام الشركات الأمريكية، من أجل الحصول على التكنولوجيا الخاضعة للرقابة، التي يتوجب الحصول على تصريح أولاً لتصديرها من الولايات المتحدة.

وعملت "كنى" وشريكها "جلالي" على إخفاء الوجهة الأخيرة والمستخدمين النهائيين لهذه التكنولوجيا، كما تواصلت مع المنتجين والموزعين وتفاوضت على شراء وتوصيل المنتجات مع البائع الأمريكي، من أجل إتمام العملية.

وبعد أن تستلم شركة "غرين ويف" المنتجات في ماليزيا، يُعاد تجهيزها وتصديرها على نحو غير مشروع إلى "فانفار موج خافار" في طهران، التي صنفتها الخزانة الأمريكية عام 2017 باعتبارها شركة محظورة تقدم دعماً مالياً أو مادياً أو تكنولوجياً أو منتجات أو خدمات إلى الحرس الثوري الإيراني.

وسبق لجلالي أن أدين بالتهمة في نوفمبر 2017 وحكم عليه في مارس 2018.

مكة المكرمة