إيران.. الاحتجاجات تتوسع خارج الأحواز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrnn7r

شهدت الاحتجاجات سقوط قتلى

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-07-2021 الساعة 12:36

- أين بدأت الاحتجاجات بالتوسع؟

في عشر مدن بمحافظة الأحواز جنوب غربي إيران.

- ماذا قال خامنئي عن الاحتجاجات؟

حذَّر من أعداء إيران، وقال إن المتظاهرين لا يُلامون للتعبير عن امتعاضهم من شح المياه.  

توسعت دائرة الاحتجاجات بسبب شح المياه في إيران؛ إذ أعلن مسؤول في الشرطة، أن الاحتجاجات امتدت من محافظة الأحواز جنوب غربي البلاد، وهي محافظة غنية بالنفط، إلى منطقة مجاورة.

وذكرت تقارير إخبارية إيرانية، من بينها موقع "إيران إنترناشونال"، الجمعة، أن الاحتجاجات على نقص المياه اندلعت لليلة الثامنة على التوالي في عشر مدن بمحافظة الأحواز جنوب غربي إيران.

وأظهرت لقطات فيديو شابين أصيبا بأعيرة نارية، في حين أظهرت لقطات أخرى من منطقة أليكودرز محتجين وهم يهتفون بشعارات مناهضة لخامنئي.

ونقلت وكالة "فارس" شبه الرسمية للأنباء، عن مسؤول في الشرطة، قوله إن عدداً من الأشخاص اعتُقلوا بعد الاضطرابات وإطلاق النار في أليكودرز.

من جانبها، أعلنت منظمة العفو الدولية، أمس الجمعة، أن ثمانية أشخاص على الأقل قُتلوا خلال الحملة المستمرة منذ أسبوع.

وقالت المنظمة: "تأكدت (العفو الدولية) من صحة لقطات الفيديو، وتتسق مع روايات من على الأرض، تشير إلى أن قوات الأمن استعملت أسلحة أوتوماتيكية فتاكة ومسدسات (...) والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين".

وذكر موقع "إيران إنترناشونال"، الجمعة، أن السلطات الإيرانية أرسلت آلافاً عدة من قوات الأمن والوحدات الخاصة إلى مناطق الاحتجاجات.

وقال الموقع، إن هذه القوات استخدمت الغاز المسيل للدموع وأطلقت النار على المحتجين.

وتابع، أن احتجاجات اندلعت في محافظة لرستان، وأن قوات الحرس الثوري اعتقلت عشرات من المحتجين.

في غضون ذلك، دعا المرشد الديني علي خامنئي، أمس الجمعة، سكان محافظة الأحواز إلى عدم توفير "ذريعة" لأعداء إيران.

وتطرق خامنئي إلى أحداث الأحواز، داعياً سكانها إلى الحذر من أعداء إيران، مع تشديده في الوقت ذاته على أنهم لا يلامون للتعبير عن امتعاضهم من شح المياه.  

وأفاد الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي "إيريب نيوز"، بأن أعمال شغب اندلعت في شوارع أليكودرز (في محافظة لورستان) واستمرت لساعات، تخللها "إطلاق نار مشبوه من عناصر مجهولين"، أدى إلى مقتل شخص في العشرين من عمره وإصابة اثنين آخرين.

وهذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها وسائل إعلام إيرانية عن احتجاجات أو سقوط ضحايا خارج خوزستان، منذ بدء الاحتجاجات.

وتعتبر خوزستان المطلة على الخليج، أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران وإحدى أغنى المحافظات الـ31، كما أنها من المناطق القليلة في إيران التي تقطنها أقلية كبيرة من السكان العرب. وسبق أن اشتكى سكان المحافظة تعرضهم للتهميش من قِبل السلطات.  

مكة المكرمة