إيران تتهم السعودية بتقويض عملية الاتفاق النووي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xm7eYN

مؤخراً عقدت عدة لقاءات بين الرياض وطهران

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-10-2021 الساعة 12:10
- ما الاتهامات التي وجهتها إيران للسعودية؟

استخدام كل طاقتها لتقويض الاتفاق النووي خلال المفاوضات الماضية.

- ماذا عن البرنامج النووي السعودي؟

قالت إن الوكالة ليست قادرة على المراقبة الكاملة والتحقق من البرنامج السعودي.

اتهمت إيران، اليوم الجمعة، السعودية باستخدام كل طاقتها لتقويض الاتفاق النووي خلال المفاوضات الماضية، كما علقت على البرنامج النووي السعودي.

وقال مستشار الممثلية الإيرانية الدائمة في منظمة الأمم المتحدة، حيدر علي بلوجي، إن السعودية و"إسرائيل" استخدمتا كل طاقتهما لتقويض الاتفاق النووي، طوال فترة المفاوضات النووية، وفق ما أوردته وكالة "إرنا" الإيرانية.

وجاء حديث "بلوجي" رداً على ما وصفها بأنها "اتهامات" وجهها السفير السعودي ومسؤولو دول أوروبية بشأن الاتفاق النووي والقضايا الإقليمية.

وأكد أن الموقفين، السعودي والإسرائيلي، من الاتفاق النووي لم يثر دهشة بلاده، مضيفاً: "بعد المصادقة على الاتفاق نفسه في مجلس الأمن بالإجماع، لم يفوتا أي فرصة لبث الاتهامات الكاذبة لتقويض الاتفاق النووي، والقرار المشار إليه (2231)".

وتابع: "ما زالا يتابعان مثل هذه السياسات التي تأتي مخالفة لالتزاماتهما الصريحة وفق ميثاق الأمم المتحدة".

وزعم المسؤول الإيراني أن السعودية تتهم بلاده، "رغم رفضها قبول وتنفيذ اتفاق الضمانات الشاملة، خلافاً لطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتكررة، بدعوى أن الوكالة ليست قادرة على المراقبة الكاملة والتحقق من البرنامج النووي السعودي".

ولم يكتفِ المسؤول الإيراني، بلوجي، بذلك، وإنما علق على الاتهامات المتعلقة بانعدام الأمن الإقليمي، وعزاه إلى الوجود العسكري الواسع ولوجود قواعد عسكرية للقوات الأجنبية في دول المنطقة، وعلى رأسها السعودية، موضحاً أن إيران وجهت دعوة للسعودية للحوار داخل المنطقة وحل مشاكلها.

وسعياً لإحياء الاتفاق، خاضت إيران والدول التي ما تزال منضوية في الاتفاق، بمشاركة أمريكية غير مباشرة، 6 جولات من المباحثات في فيينا، بين مطلع أبريل ويونيو من العام الجاري، دون تحديد موعد لجولة جديدة.

في سياق ذي صلة شهدت الفترة الماضية حواراً بين الرياض وطهران برعاية بغداد، في محاولة لإصلاح العلاقات بعد أربع سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية، فيما أكد لاحقاً كل من إيران والسعودية تلك اللقاءات، التي من الممكن أن يكون لها دور في نجاح القمة.

مكة المكرمة