إيران ترحب بالانفتاح السياسي في العلاقات مع السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMbZyn

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 26-01-2021 الساعة 21:47

ما أبرز ما جاء في حديث المسؤول الإيراني؟

أكد أن بلاده منفتحة في العلاقات مع كل الدول، ومن بينها السعودية.

ما هو رد المسؤول الإيراني حول العلاقات مع السعودية؟

قال إن الانفتاح في العلاقات بين إيران والسعودية يمكن أن يكون مقدمة جيدة لحل بعض العقبات.

أبدى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة ترحيب بلاده بالانفتاح السياسي في العلاقات مع كل الدول، ومن بينها السعودية.

وقال خطيب، في تصريح له على هامش اختتام الدورة الخامسة لـ"جائزة الطابوقة الذهبية العالمية" التي استضافتها بلدية طهران، اليوم الثلاثاء: "لطالما رحبنا بالانفراجات السياسية على صعيد العلاقات مع مختلف دول العالم، بما فيها السعودية".

وأضاف: "فور إصلاح (السعودية) سياساتها الخاطئة والعودة عن هذا المسار، فإن صدرنا رحب للتفاوض معها".

واعتبر أن الانفتاح في العلاقات بين إيران والسعودية يمكن أن يكون مقدمة جيدة لحل بعض العقبات وتذليل المخاوف بين البلدين.

وأردف بالقول: "عمليات قصف اليمن من جانب السعودية وحلفائها لا تزال مستمرة، كما أن الشعب اليمني يمر بأشد أنواع الضغوط والحصار الاقتصادي".

وتابع: "إلى جانب الرياض، هناك بعض الدول التي تواصل إجراءاتها العدائية بحق هذا الشعب، لكن فور عودة هذه الدول عن مسارها الخاطئ ستلقى شعوب منطقة مرحبة بها".

يشار إلى أن دولة قطر أعربت عن استعدادها للتوسط بين إيران ودول الخليج، وبين إيران والولايات المتحدة أيضاً.

وقالت لولوة الخاطر، المتحدثة الرسمية باسم الخارجية القطرية، إن الدوحة مستعدة للتوسط بين واشنطن وطهران، كما أكدت أن بلادها خرجت أقوى مما كانت قبل الأزمة الخليجية.

وأضافت الخاطر في مقابلة مع وكالة "efe" الإسبانية- ترجمها "الخليج أونلاين"- أن "قطر أعربت عن رغبتها في القيام بهذه الوساطة، وملتزمة أيضاً بالمشاركة في حوار بناء بين إيران ودول الخليج العربي.

من جهته، شكك وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، في الدعوات الإيرانية للحوار، ووصفها بـ"غير المجدية".

وقال بن فرحان في تصريحات لوسائل إعلام سعودية، الأسبوع الماضي، إن دعوات إيران للحوار تهدف للتسويف والهروب من أزماتها، ودعاها إلى تغيير أفكارها والتركيز على رخاء شعبها، على حد تعبيره.

وأعلن أن يد المملكة ممدودة للسلام مع إيران، لكن الأخيرة لا تلتزم باتفاقياتها، مشيراً إلى أن ضعف اتفاقيات سابقة مع طهران سببه عدم التنسيق مع دول المنطقة.

مكة المكرمة