إيران تطلب من الوكالة الذرية مساعدتها في إنتاج "محرّك نووي"

يوكيا أمانو بجانب روحاني

يوكيا أمانو بجانب روحاني

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 19-12-2016 الساعة 08:59


حضّت إيران مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، على أن تؤدي الهيئة "مسؤولياتها" للحفاظ على الاتفاق النووي المُبرم مع الدول الست، بعدما "انتهكته" الولايات المتحدة إثر تمديدها عقوبات مفروضة على طهران منذ عام 1996.

وأبلغت إيران أمانو، الأحد، رغبتها في "تعاونٍ" مع الوكالة لإنتاج "محرّك يعمل بالدفع النووي" لاستخدامه في النقل البحري.

وجاءت التصريحات الإيرانية، خلال زيارة أمانو لطهران التي التقى فيها الرئيس حسن روحاني، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، ورئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي.

وزيارة أمانو هي الثانية لإيران، بعد بدء تطبيق الاتفاق النووي مطلع السنة.

وقال روحاني لمدير الوكالة الذرية إن تمديد العقوبات الأمريكية "يتعارض" مع الاتفاق، مرجّحاً أن يؤدي إلى "خفض مستوى الثقة العالمية بالإدارة الأمريكية".

وشدد على أن طهران ستواصل "احترام تعهداتها في إطاره، طالما ينفذ الأطراف الآخرون التزاماتهم".

اقرأ أيضاً :

التحالف العربي لن يمدد الهدنة باليمن إذا استمرت الانتهاكات

وحضّ الوكالة الذرية على "القيام بمسؤولياتها للحفاظ على الاتفاق"، منبّهاً إلى وجوب أن تكون تقاريرها في هذا الصدد "فنيّة ومحايدة"، وأن تضطلع بـ"مهماتها في نقل التكنولوجيا النووية السلمية والتجارة النووية" إلى إيران.

وأبلغ روحاني أمانو رغبة طهران في "تعاون تقني جيد" مع الوكالة الذرية؛ "من أجل إنتاج محرّك يعمل بالدفع النووي".

وكان الرئيس الإيراني أمر الأسبوع الماضي بـ"التخطيط لتصميم محرّك يعمل بالدفع النووي، وصنعه لاستخدامه في النقل البحري"؛ ردّاً على تمديد العقوبات الأمريكية.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن أمانو تأكيده، خلال لقائه روحاني، التزام طهران بالاتفاق النووي، معتبراً أنه "إنجاز ضخم، يجب بذل كل الجهود لتطبيقه". وشدد على "ضرورة تطوير العلاقات مع إيران"، مشيراً إلى أن الوكالة "ستواصل عملها بشكل محايد وتلتزم المعايير الفنية"، بحسب "الحياة".

مكة المكرمة