إيران تعلن الكشف عن تنظيم معادٍ لها وتتهم الرياض بتمويله

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvdD1v

قالت الوكالة الإيرانية إن التنظيم يعمل منذ 4 سنوات

Linkedin
whatsapp
السبت، 01-05-2021 الساعة 18:09
- ماذا قالت إيران عن التنظيم؟

إنه ممول من الحكومات الغربية والسعودية.

- ما الذي قام به وفقاً للوكالة الإيرانية؟

بتوحيد التيارات المعادية لطهران.

أعلنت إيران، السبت، الكشف عن تنظيم وصفته بـ"المعادي لطهران" وتفكيكه، موجهة اتهامات مباشرة للسعودية بالوقوف وراء دعم وتمويل التنظيم.

وقالت وكالة "أنباء فارس" الإيرانية إن جهاز الاستخبارات في فيلق "عاشوراء" التابع للحرس الثوري الإيراني تمكن من كشف وتفكيك تنظيم ما يسمى بـ"هبوط إيران" المعادي لطهران.

وأشارت إلى أن هذه المجموعة سعت منذ نحو 4 أعوام لـ"توحيد التيارات المعادية لطهران حول محور أنصار الملكية، وبتمويل من الحكومات الغربية والسعودية".

ولفتت إلى أن "عناصر هذه المجموعة عملوا للظهور أمام الكاميرات بزي القوات المسلحة الإيرانية، والادعاء بأنهم منشقون عنها، وسعوا عبر قراءة بيانات في الأجواء الافتراضية لإثارة الفوضى والاضطرابات في البلاد".

وأضافت: "جهاز الاستخبارات في فيلق عاشوراء التابع للحرس الثوري الإيراني تمكن من تفكيك وتوجيه الضربة النهائية لهذه المجموعة المعادية، من خلال كشف واعتقال عناصرها".

ولفتت إلى أن "أحد عناصر هذه المجموعة قال في اعترافاته حول محاولة خداع المواطنين بارتداء الزي العسكري إنه سعى منذ العام 2018 بصورة مستمرة من خلال تطبيق إنستغرام إلى الإيحاء بأن القوات العسكرية تشعر بالاستياء في إيران"، وأكدت أن هذا العنصر "ارتبط  بأنصار الملكية (في إيران) وواصل أنشطته المعادية للدولة".

وفي إطار الحديث عن هذه المجموعة وأهدافها كشفت الوكالة عن أن تنظيم "هبوط إيران" يسعى لـ"فبركة وتضخيم الأخبار الداخلية من أجل أن يواكبها الرأي العام؛ عن طريق الإيحاء بضعف الدولة في إدارة الحكومة من النواحي الاقتصادية والعسكرية والسياسية".

وأشارت إلى أنه "من ضمن إجراءات هذه الزمرة المعادية إرسال صور لوسائل الإعلام المعادية في الخارج عن كتابات على الجدران بهدف الإيحاء بوجود الفوضى في إيران".

وتأتي هذه الأنباء وسط محاولات سعودية للتقارب مع طهران، بعدما خرج ولي العهد السعودي بتصريحات قال فيها إن بلاده تطمح لأن تكون لديها "علاقة طيبة ومميزة مع إيران"، مجدداً طرح مبادرة وقف إطلاق النار لإنهاء الأزمة اليمنية عبر طاولة المفاوضات مع جميع الأقطاب، للوصول إلى حل يكفل حقوق جميع اليمنيين ويضمن مصالح المنطقة.

وكانت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية قد ذكرت مؤخراً أن وفداً سعودياً التقى وفداً إيرانياً، في 9 أبريل الجاري، بالعاصمة العراقية بغداد.

ولا توجد علاقات دبلوماسية رسمية بين طهران والرياض منذ العام 2016، لكن جرى خلال الأسابيع الأخيرة تبادل رسائل حول رغبتهما في تسوية الخلافات.

مكة المكرمة