إيران تهدد السعودية بـ"1000" صاروخ

صفوي: تحول حزب الله إلى تهديد دائم للصهاينة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-06-2018 الساعة 21:00

هدد اللواء سيد يحيى رحيم صفوي، المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي، بقصف القصور الملكية السعودية إذا أراد السعوديون "ارتكاب خطأ"، على حد قوله، معتبراً أن بلاده هي "القوة الأولى في المنطقة".

ورأى صفوي، الذي شغل منصب قائد الحرس الثوري سابقاً، في تصريحات له نقلتها وكالة "تسنيم" الإيرانية المقربة من الحرس الثوري، الاثنين، أن "أياً من دول الجوار لا تشكل تهديداً لإيران".
وتحدث عن المملكة العربية السعودية، قائلاً إن "إيران هي قوة كبيرة"، محذراً السعوديين من أنهم "إذا أرادوا ارتكاب خطأ ففي اليوم الأول سيتم قصف قصورهم الملكية في الرياض بـ1000 صاروخ، وطبعاً أستبعد أن يرتكبوا مثل هذه الحماقة".

وجاءت تصريحات صفوي خلال كلمة ألقاها، الأحد، في تجمع رواد الدفاع المقدس بمحافظة فارس، حيث تحدث عمَّا سماه "قدرة إيران الإقليمية". 
وأضاف: إنه "في الوقت نفسه تتراجع قدرات أمريكا الثقافية والعسكرية والاقتصادية، لكن على الأعداء أن يدركوا أن إيران هي القوة الأولى في المنطقة، ولا يمكن حل أي مشكلة بدون حضور إيران". 
وتابع بالقول: إن "أمريكا فقدت حلفاءها".

ورأى أن "القوات العسكرية الإيرانية لها خطوط واضحة لمواجهة جميع التهديدات"، لافتاً الانتباه إلى أن "قدرتنا وصلت سواحل البحر المتوسط، وباتت أمريكا والكيان الصهيوني أضعف من السابق؛ لأنه لو كانت لهما القدرة لتمكنوا من الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد". 

وكان ولي العهد السعودي ووزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، قد أكد أن المملكة "لن تُلدغ" من إيران مجدداً، على حد تعبيره، مشدداً على أنه لا توجد نقاط التقاء بين الرياض وطهران للحوار والتفاهم.

وفي مقابلة مع قناة "الإخبارية" السعودية، مايو 2017، قال محمد بن سلمان إن عهد وثوق السعودية في إيران ولى. 
وقال حينها: "لُدغنا من إيران مرة. المرة الثانية لن نُلدغ. ونعرف أننا هدف رئيسي للنظام الإيراني. الوصول لقمة المسلمين هدف رئيسي لإيران، ولن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية، بل سنعمل لكي تكون المعركة عندهم في إيران وليس في السعودية".

مكة المكرمة