إيران تهدد بالانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LkPz8r

الرئيس الإيراني حسن روحاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-06-2019 الساعة 17:36

هددت إيران بالتخلي عن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ما لم تنقذ الدول الأوروبية الاتفاق النووي، الذي عقد في 2015 وانسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وقال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه لم يعد أمام أوروبا متسع من الوقت لإنقاذ الاتفاق النووي الدولي المبرم مع طهران، في وقت تعتزم فيه بلاده رفع مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب.

ونقلت "وكالة أنباء فارس" عن الرئيس الإيراني قوله خلال اجتماع مع سفير فرنسا الجديد في طهران، اليوم الاثنين: "إنها لحظة حاسمة ولا يزال بوسع فرنسا العمل مع موقعين آخرين على الاتفاق ولعب دور تاريخي لإنقاذه في هذا الوقت القصير للغاية".

وذكر روحاني أن انهيار الاتفاق النووي لن يكون في مصلحة المنطقة والعالم.

روحاني في اجتماع مع سفير فرنسا الجديد في إيران

من جانبه قال ذكر مجتبى زلنور، رئيس لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني: إنه "لم يتبق الكثير من الوقت حتى نهاية مهلة الستين يوماً التي أعطتها إيران للأوروبيين لإنقاذ صفقة (2015). وبعد ذلك ستعلق إيران تنفيذ معاهدة حظر الانتشار النووي".

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، قال: إن "مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب سيتجاوز 300 كيلوغرام بحلول السابع والعشرين من هذا الشهر"، وأضاف أن "إنتاجه سيتزايد بسرعة كبيرة".

وحذّر كمالوندي -خلال مؤتمر صحفي عقده داخل مفاعل أراك النووي- الدول الأوروبية إذا لم تنفذ التزاماتها في الاتفاق قبل انتهاء مهلة الستين يوماً في الثامن من يوليو المقبل، وأوضح أن "إيران ستنفذ الخطوات المقبلة، وتشمل الزيادة في نسبة تخصيب اليورانيوم بحيث يتجاوز 3.67% الحالية، وتفعيل مفاعل أراك للماء الثقيل".

وكانت طهران أعلنت، يوم 8 مايو الماضي، أنها قررت وقف الالتزام ببندين من التعهدات التي قطعتها بموجب الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى عام 2015 بخصوص برنامجها النووي.

وكان البندان يحددان احتياطي اليورانيوم المخصب بـ300 كغ واحتياطي المياه الثقيلة بـ130 طناً.

وفي اليوم ذاته أعطت إيران الدول التي لا تزال موقعة على الاتفاق مهلة 60 يوماً للالتفاف على العقوبات الأمريكية التي أعادت واشنطن فرضها عليها بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق في مايو 2018.

وهددت إيران في حال عدم تلبية مطالبها خلال مهلة 60 يوماً بتجاوز بندين آخرين من تعهداتها التي قطعتها بشأن برنامجها النووي.

وأبرم الاتفاق النووي في فيينا يوم 14 يوليو 2015 بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا) إلى جانب ألمانيا.

وأتاح الاتفاق إنهاء سنوات من عزلة إيران، ورفع قسم من العقوبات الاقتصادية الدولية التي كانت مفروضة عليها، مقابل التزام طهران بالحد من أنشطتها النووية لضمان عدم سعيها لامتلاك سلاح نووي.

مكة المكرمة