إيران تهدد بوقف بنود جديدة في الاتفاق النووي..وفرنسا تحذر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxdQ39

أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي شمخاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-06-2019 الساعة 17:45

أعلنت إيران، اليوم الثلاثاء، على لسان مسؤول كبير أنها ستوقف الالتزام ببندين آخرين من الاتفاق الدولي الخاص ببرنامجها النووي اعتباراً من السابع من يوليو القادم.

ونقلت وكالة "فارس للأنباء" الإيرانية، عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي شمخاني قوله: إنه "بدءاً من 7 يوليو ستبدأ الخطوة الثانية بشكل جاد في تقليص التزامات إيران" ضمن الاتفاق النووي، دون أن يحدد تلك الخطوات.

ووصف شمخاني البيان الأوروبي الأخير الهادف إلى زيادة الضغط على بلاده للاستمرار في تنفيذ التزاماتها، بأنه "صلف سياسي".

وعلى ضوء تلك التصريحات حذرت فرنسا من قيام طهران بتلك الخطوة، قائلة إن ذلك سيكون "خطأً".

وقال وزير خارجية فرنسا إن انتهاك إيران للاتفاق النووي "سيكون خطاً جسيماً، ونعمل مع بريطانيا وألمانيا لمنع تصعيد الأزمة".

في حين قال روبرت وود، السفير الأمريكي لشؤون نزع السلاح، اليوم إن الولايات المتحدة ستواصل حملة الضغط لأقصى حد على إيران حتى تغير سلوكها، مضيفاً أن بلاده ستبحث عن سبل لفرض مزيد من العقوبات.

وأضاف وود أثناء مغادرته مؤتمراً لنزع السلاح تستضيفه جنيف: "سنرى إن كان هناك ما يمكننا فعله بشأن العقوبات". وتبادل وود الاتهامات الحادة مع دبلوماسي إيراني أثناء المؤتمر، وفقاً لـ"الفرنسية".

ويتعرض الاتفاق النووي الإيراني لهزات قوية تجعل من استمراره أمراً مشكوكاً فيه، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة منه العام الماضي، وتزامناً مع التوتر الذي تشهده منطقة الخليج منذ أسابيع.

ومنذ مطلع يونيو الجاري تزايدت تهديدات طهران، التي أمهلت كلاً من بريطانيا وفرنسا وألمانيا شهرين لإخراج القطاعين المصرفي والنفطي الإيراني من عزلتهما الناجمة عن العقوبات الأمريكية؛ وإلا فإنها ستعلن تعليق التزامها ببنود في الاتفاق النووي، لكن هذه الدول رفضت التنفيذ حتى الآن.

وجاءت تلك التهديدات بعدما أعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، وخفضت الأخيرة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، الذي فرض قيوداً على البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الغربية.

مكة المكرمة