إيران تواصل تقليص التزامها بالاتفاق النووي.. وتهدد بالمزيد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LX1dyP

إيران تتوجه نحو إنتاج مليون وحدة طرد مركزي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-09-2019 الساعة 17:08

بدأت الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية تنفيذ المرحلة الثالثة من تقليص الالتزام بالاتفاق النووي، بعد إعلانها تشغيل أجهزة طرد مركزي متقدمة وسريعة لتخصيب اليورانيوم.

وأكد المتحدث باسم الوكالة الإيرانية للطاقة، بهروز كمالوندي، في مؤتمر صحفي عقده بطهران، اليوم السبت، أن بلاده منحت الأطراف الأوروبية مهلة ثالثة مدتها شهران، قبل الشروع في تنفيذ المرحلة الرابعة من تقليص التعهدات.

وبيَّن كمالوندي أن بدء هذه المرحلة جاء لعدم التزام بقية أطراف الاتفاق النووي تعهداتها، بموجب الاتفاق النووي مع الدول الكبرى لعام 2015.

وقال: إن "إيران تتوجه نحو إنتاج مليون وحدة طرد مركزي، وتتعامل بشفافية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأوضح أن بلاده لا تريد أن يطول خفض التعهدات موضوع الرقابة الأممية على برنامجها النووي، مرجعاً تلك التقليصات إلى "مشاكل واجهتها إيران، كان معظمها بسبب الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي".

وشدد على أن هدف بلاده هو "إيجاد التوازن بين التعهدات والواجبات تجاه الاتفاق النووي"، قائلاً: "في حال نفذت الأطراف الأوروبية تعهداتها فنحن أيضاً سنعود إلى تعهداتنا"، لكنه أشار إلى أنه "لم يبقَ كثير من الوقت أمام الأطراف الأوروبية".

ويأتي كشف طهران عن تنفيذ المرحلة الثالثة، عقب إعلانها في مرحلة أولى، تقليص التزاماتها بشأن الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية في 2015، قبل أن ترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يحظره الاتفاق، وهو ما أثار تنديداً دولياً واسعاً.

وتطالب إيران الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتحرك لحمايتها من العقوبات الأمريكية، وذلك منذ انسحاب واشنطن منه في مايو 2018، ثم فرضت عقوبات اقتصادية على إيران وشركات أجنبية لها صلات مع طهران؛ وهو ما دفع بعض الشركات، خصوصاً الأوروبية، إلى التخلي عن استثماراتها هناك.

مكة المكرمة