إيران: سنجري محادثات أكثر تنظيماً مع السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekR7dV

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-09-2021 الساعة 13:19

ماذا قالت إيران بشأن المحادثات مع السعودية؟

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية قال إن على البلدين أن يتوصلا إلى آلية إقليمية شاملة لإقامة علاقات مستقرة وجيدة، وإن اتصالات أكثر تنظيماً ستجرى خلال الفترة المقبلة.

ماذا قال العاهل السعودي بشأن المفاوضات مع إيران؟

إنه يأمل التوصل إلى نتائج ملموسة مع إيران بما يحقق تطلعات الشعوب ويدعم استقرار المنطقة.

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الخميس، إنها ستجري اتصالات أكثر تنظيماً مع المملكة العربية السعودية، وذلك على تعليقاً على تصريحات أدلى بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وكان العاهل السعودي شدد، أمس الأربعاء، على أهمية جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل، معرباً عن أمله أن تثمر المحادثات مع إيران نتائج ملموسة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، في تصريح لوكالة أنباء "إرنا" الإيرانية، إن بلاده أجرت عدّة جولات من المحادثات مع الرياض في بغداد خلال الأشهر القليلة الماضية، ووصفها بـ"الجيدة".

وأكد خطيب زادة أن هناك تقدماً جاداً للغاية فيما يتعلق بالمحادثات الخاصة بأمن الخليج.

ونفى المتحدث توقف المحادثات، مشيراً إلى تبادل الرسائل على المستوى المناسب بعد تولي حكومة إبراهيم رئيسي مهامها.

وأضاف: "نعتقد أنه إذا أولت حكومة السعودية رسالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية اهتماماً جاداً بأن حل المشكلات في المنطقة يكمن داخل المنطقة نفسها".

وتابع خطيب زادة: "يجب أن نتوصل إلى آلية إقليمية شاملة، حينها يمكن أن تكون لدينا علاقة مستقرة وجيدة بين البلدين المهمّين في المنطقة، وهما إيران والسعودية".

وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، كشف خلال كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، أن مباحثات أولية تجري بين بلاده وطهران، معرباً عن أمله أن تقود إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة.

وقال الملك سلمان إن "إيران دولة جارة"، وإنه يأمل أن تؤدي المحادثات الأولية معها إلى "نتائج ملموسة لبناء الثقة".

كما أعرب عن أمله أن تمهد المحادثات مع طهران إلى "تحقيق تطلعات الشعوب في إقامة علاقات تعاون مبنية على الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية، واحترام السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

وأضاف أنه يأمل أن تقود المباحثات إلى وقف إيران "جميع أشكال الدعم للجماعات الإرهابية والمليشيات الطائفية التي لم تجلب إلا الحرب والدمار والمعاناة لجميع شعوب المنطقة".

وقطعت السعودية وإيران علاقاتهما الدبلوماسية عام 2016، عقب إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر بتهمة الإرهاب، وهي الواقعة التي أتبعها هجوم محتجين على سفارة وقنصلية السعودية في إيران.

مكة المكرمة