إيران: عقوبات أمريكا "بلطجة".. وأيدينا على الزناد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqnPAd

قال روحاني إن النصر سيكون حليف الشعب الإيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-05-2019 الساعة 10:59

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إنّ الإيرانيين لن يستسلموا حتى لو تعرضت الأراضي الإيرانية للقصف، في ظل التوتر المتصاعد مع الولايات المتحدة، فيما قال رئيس أركانه إن أيادي طهران على الزناد.

وأردف الرئيس الإيراني، أمس الخميس، أنّ "الشعب الإيراني سيهزم أمريكا والكيان الصهيوني والرجعية في المنطقة عبر الوحدة والمقاومة"، بحسب وكالة "تسنيم" المحلية.

وأكّد أنّ الأعداء يمارسون الضغوط ليجعلونا نندم على استقلالنا، لكن الشعب سيثبت مرة أخرى أن مؤامرات الأعداء لن تفلح وسيجعلهم يندمون مرة أخرى".

وأكمل روحاني: "نحن اليوم بحاجة إلى المقاومة، يجب أن يفهم الأعداء أنه لا سبيل لليأس في قلوبنا، وإذا قصفت أرضنا وقدمنا الشهداء فلن نتخلى عن استقلال وعزة البلاد.. الشعب لم يستسلم رغم الضغوط الشديدة بل كان صوت الشعب هو صوت المقاومة والصمود.. ولن يصدر عن الشعب صوت الاستسلام وسننتصر على العدو عبر التضحية والوحدة".

من جهته، صرح رئيس أركان الجيش الإيراني، اللواء محمد باقري، أنه "على الأعداء أن يدركوا أن القوات المسلحة الشجاعة والقوية تقف في طليعة المواجهة المقدسة والتاريخية، ولن تغفل للحظة عن مكر العدو، خاصة إدارة أمريكا البغيضة ورئيسها الواهم والمتهور".

وأضاف رئيس الأركان: "أصابعنا على الزناد، ومستعدون بكل حزم لتدمير كل معتد وطامع، والظروف الجديدة لمواجهة النظام الأمريكي المستبد، تدعو جميع الإيرانيين إلى الجهاد واليقظة والتحلي بالمزيد من القوة"، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وبيّن باقري أنه "في ظل هذا الوضع الحساس، بات العدو يشعر باليأس والعجز والهزيمة من إرادة الشعب الإيراني الثوري، ولا يفوت أي لحظة لإضعاف الشعب من خلال استخدام ماكينته الإعلامية لتضخيم خطر حرب وهمية".

"خطوات بلطجية"

في حين اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أمس الخميس، أن العقوبات الأمريكية المفروضة على بلاده تستهدف النظام الدولي، داعياً العالم إلى الوقوف ضدها.

وقال ظريف بتصريحات أدلى بها لإعلام باكستاني، بمطار "إسلام آباد الدولي"، عقب وصوله البلاد: إنّ العقوبات هي "خطوات بلطجية"، مشيراً إلى تصادفها مع فرض واشنطن عقوبات مماثلة على الصين.

وأضاف أنه في حال عدم معارضة المجتمع الدولي لمثل هذه الخطوات فإن الأخير سيبقى "رهين تصرفات رجل لا يلتزم بأي قانون"، في إشارة إلى الرئيس الأمريكي ترامب، وأكد أن "على جميع دول العالم الوقوف ضد العقوبات الأمريكية، من أجل مصالحها، والأمن الدولي، وإن لم تفعل ذلك فهي معرضة لها".

وتشهد المنطقة وتيرة مباحثات مكثفة بين دول الخليج ووفود غربية؛ في ظل تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، قبل فرضها عقوبات على طهران.

وفي مايو الجاري، أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

مكة المكرمة